إدارة تعلم معنا

الدورات التدريبية القادمة

البرنامج
المدينة
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 27/08/37 12:00:00 ص
البرنامج دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
المدينة الرياض
المدرب
تاريخ البدء 25/03/38 12:00:00 ص
البرنامج دورة تطبيقات نموذج التحسين المستمر للأداء FOCUS P-D-C-A model
المدينة الإحساء
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 19/07/38 12:00:00 ص
البرنامج إدارة المشاريع التربوية PME
المدينة الدوحة
المدرب
تاريخ البدء 15/05/38 12:00:00 ص
البرنامج
المدينة الجزائر
المدرب
منور محمد عبدالوهاب
تاريخ البدء 04/06/39 12:00:00 ص
البرنامج دورة تدريب المدربين TOT
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 19/01/40 12:00:00 ص
البرنامج دورة تدريب المدربين TOT
المدينة جدة
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 22/04/40 12:00:00 ص
البرنامج دورة تحليل انماط الشخصية باسلوب MBTI
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 24/11/40 12:00:00 ص
البرنامج مهارات تصميم و إعداد و تقييم الحقائب التدريبية
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 03/01/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة تحليل انماط الشخصية باسلوب MBTI
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 16/01/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة مهارات بناء مؤشرات الأداء KPI's
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 23/01/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة تدريب المدربين TOT
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 29/01/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 13/02/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة تدريب المدربين TOT
المدينة جدة
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 20/02/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة تدريب المدربين TOT
المدينة جدة
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 20/02/41 12:00:00 ص

من احدث مقاطع الفيديو

 

إدارة الأنشطة الطلابية
عدد مرات المشاهدة : ( 162053 )

إدارة المشاريع التربوية PME
عدد مرات المشاهدة : ( 69109 )

دورة مبادئ إدارة الجودة الشاملة
عدد مرات المشاهدة : ( 51622 )

إعادة هندسة المنظمات ( الهندرة )
عدد مرات المشاهدة : ( 51785 )

خطط لحياتك
عدد مرات المشاهدة : ( 30809 )

مهارات التميز الدراسي
عدد مرات المشاهدة : ( 421 )

المدرس الفعال
عدد مرات المشاهدة : ( 7097 )

دورة مهارات الإتيكيت الوظيفي
عدد مرات المشاهدة : ( 43693 )

دورة مهارات الإشراف الفعال
عدد مرات المشاهدة : ( 22853 )

مهارات إدارة التغيير
عدد مرات المشاهدة : ( 33870 )
123456789

القائمة البريدية

من أجل التعرف على جديد برامجنا التدريبية وخدماتنا الالكترونية أضف بريدك الى قائمتنا البريدية
 
 

SMS خدمة اشعار

يطيب لنا ان نزودك بأحدث الفعاليات والبرامج والإضاءات التحفيزية وجديدنا على موبايلك مباشرة وبشكل دوري
الاسم  
الدولة   المدينة فضلاً ادخل رقم الهاتف المحمول بدون الصفر ودون المفتاح الدولي
الجوال    

أكثر الكتاب مشاركة

عدد المشاركات ( 446 )
عدد المشاركات ( 313 )
عدد المشاركات ( 238 )
عدد المشاركات ( 206 )
عدد المشاركات ( 75 )
الفئة : التنمية الإدارية
القسم : إدارة المشاريع
تمت الاضافة بواسطة : د. محمد العامري
الجدولة الزمنية للمشروع
19/08/36 07:34:58 ص
الجدولة الزمنية للمشروع

مقدمة

إن قيام المؤسسات (مالك المشروع) بتنفيذ المشاريع يُعتبر استثمارًا لرأس المال، لذا يتوجب عليها تنفيذ مشاريعها التي تندرج في الخطة في مواعيدها المحددة لأن أي تأخير في التنفيذ عن المدة المحددة يؤدي إلى حرمانها من عائدات استثمار هذا المشروع وبالتالي ينعكس سلبًا على مالك المشروع نفسه، مما يؤثر على الاقتصاد بشكل عام.




تختلف دراسة وتنفيذ المشاريع من مرحلة لأخرى حسب متطلبات العمل في المرحلة، حيث يمكن أن تكون هذه المرحلة من مسؤولية الجهة المالكة أو مشتركة مع جهات أخرى مثل الإشراف أو التنفيذ، والتي تنحصر مسؤوليتها في الالتزام بالمواصفات الفنية والمدد الزمنية المحددة، حيث أن التأخير في التنفيذ يعود بالضرر على جهة التنفيذ أولاً ثم الجهة المالكة ثانيًا ثم الدولة والمجتمع.

يتألف المشروع من ثلاث مراحل رئيسية: المرحلة الأولى هي مرحلة الدراسات ويمكن أن تتضمن (حسب الحالة): الدراسة الأولية، الدراسة التمهيدية، الدراسة التفصيلية، الدراسة التنفيذية. أما المرحلة الثانية فهي مرحلة التنفيذ حتى استلام المشروع، ثم الانتقال إلى المرحلة الأخيرة وهي الاستثمار.

يمكن تقسيم كل من مرحلتي الدراسة والتنفيذ إلى مرحلة تحضيرية تضم إعداد دفاتر الشروط والمواصفات، وطرح المناقصات والتعاقد على العمل (سواء كان هذا العمل دراسة أو تنفيذ المشروع) لتنتهي هذه المرحلة بالمباشرة وتبدأ مرحلة الإنجاز (التي قد تكون دراسة، أو تنفيذ المشروع)، كما في الشكل (2)




إن ما يميز المشاريع بشكل عام، هو التأخير عن المدة المحددة عقديًا لتسليم المشروع (سواء الدراسة أو التنفيذ)، حيث تظهر مجموعة من المشاكل خلال تنفيذ المشروع مسببة تأخيرات قد تكون حرجة أو غير حرجة تؤدي لتأخير تاريخ نهاية المشروع عن تاريخ النهاية التعاقدي المحدد، تلك المشاكل لا تؤثر فقط على المقاول وإنما على كل الأطراف المرتبطة بالمشروع، حيث تبدأ تلك المشاكل بتأخيرات صغيرة لا تلبث أن تتراكم لتتفاقم مع مرور الوقت بسبب تراكمها من جهة وعدم اتخاذ الإجراءات المناسبة في الوقت المناسب من جهة أخرى، مما يزيد احتمال فشل المشروع أكثر فأكثر مسببًا خسائر كبيرة لجميع الأطراف المرتبطة بالمشروع.



ينتج التأخير في المشروع عن ثلاثة احتمالات:

1- الاحتمال الأول: التأخير في مرحلة التحضير (سواء التحضير للدراسة أو للتنفيذ)، كما في الشكل (3):




يتسبب مالك المشروع عادة بهذا النوع من التأخير، مما يؤدي إلى تأخير المرحلة التنفيذية وبالتالي تأخير لكامل المشروع مما يؤخر استثماره وبالتالي خسارة العائدات المرجوة منه.



2- الاحتمال الثاني: التأخير في مرحلة التنفيذ، كما في الشكل (4):




عادةً ما يتسبب بهذا التأخير الجهة الدراسة أو الجهة المنفذة أو كلتيهما معًا، مما يؤدي لتأخير كامل المشروع مما يؤخر استثماره وبالتالي خسارة العائدات المرجوة منه.



3- الاحتمال الثالث: التأخير في كل من مرحلة التحضير والتنفيذ، كما في الشكل (5):




هذا التأخير هو مزيج بين الاحتمالين السابقين والذي تتسبب به جميع الأطراف مجتمعة، مما يؤدي لتأخيرٍ مضاعفٍ وخسارةٍ كبيرةٍ في فترة الاستثمار.


عند حدوث التأخير، يتوجب على المقاول وبالتعاون مع المهندس المشرف وإدارة المشروع القيام بما يلي:

1- اتخاذ الإجراءات الفعالة منذ اللحظة الأولى من حدوث التأخير.

2- تعويض هذا التأخير الحاصل.

3- الاستفادة من الأسباب واستنتاج النتائج.

4- تطبيق الأفعال التصحيحية.

5- تطبيق الأفعال الاحترازية والوقائية من أجل عدم تكرار حدوث مثل هذا التأخير في المستقبل، لأن هذه التأخيرات سوف تتراكم لتفشل المشروع أو تؤخر استلامه وبالتالي تأخير الاستفادة المرجوة منه.


ترجع التأخيرات إلى عدة أسباب منها ما يعود إلى أسباب داخلية تخص مالك المشروع نفسه ومنها ما هو خارجي.

1- الأسباب الداخلية: نذكر منها ما يلي:

عدم تخصيص السيولة النقدية اللازمة لتنفيذ المشروع مما قد يؤدي إلى توقف العمل.

 عدم كفاية وثائق المشروع وخصوصًا المواصفات الفنية والمخططات مما قد يؤدي إلى تباطؤ العمل.

 التباطؤ في الرد على استفسارات المقاول مما يسبب عدم وضوح أو نقص في معلومات تنفيذ المشروع.


2- الأسباب الخارجية: نذكر منها ما يلي:

 عدم كفاءة المقاول وهذا سببه يعود بالدرجة الأولى إلى سوء اختياره من قبل مالك المشروع أو من يمثله ضمن اللجان المختصة.

 التعرض إلى أسباب قاهرة منها ما يمكن التنبؤ به، ومنها لا يمكن.

وبالتالي تكمن مسؤولية إدارة المشروع في إيجاد الحلول لتجنب تأثير مشاكل التأخيرات على جميع الأطراف المرتبطة بالمشروع أولاً ثم الدولة ثانيًا، وذلك من خلال امتلاك كل من جهات التنفيذ والإشراف وإدارة المشروع مجموعة من الأدوات والتقنيات والأنظمة لاستشعار أي تأخير ممكن أن يحصل في أي جزء من أجزاء المشروع وبالتالي امتلاك الزمن اللازم للتخطيط لكيفية التصدي لذلك التأخير وتعويضه في حال حدوثه.

تلك الأدوات والتقنيات والأنظمة يجب أن تكون مدعومة بمجموعة من القوانين والشروط التعاقدية العامة والخاصة التي:

 تتيح للمقاول اتخاذ الإجراءات المناسبة، أو

 تعطي المهندس المشرف وإدارة المشروع الصلاحية لإجبار المقاول على اتخاذ تلك الإجراءات الكفيلة بتعويض التأخيرات أو حتى التصدي لها.

يُتيح هذا المقال وسلسلة المقالات التي سنوردها بعده لنفس المؤلف بإذن الله فرصة الإطلاع على الطرق والتقنيات المتبعة في تقدير وقياس التأخيرات التي تطرأ على المشاريع المختلفة سواء في حال وجود برنامج زمني للمشروع أو لجزء منه أو في حال عدم وجود أي برنامج أو جدولة زمنية. بالإضافة إلى حساب الخسائر الناتجة عن حدوث تلك التأخيرات سواء الخسائر التي يتكبدها مالك المشروع والتي تسبب بها المقاول، أو الخسائر المتعلقة بالمقاول والتي تسبب بها مالك المشروع أو الظروف المحيطة به.




تعريف الجدولة الزمنية

1- الجدولة الزمنية

غالبًا ما يملك كل من مالك المشروع والمهندس المشرف والمقاول شكلاً من أشكال الخطط لتنفيذ المشروع منذ بدايته، حيث تتضمن هذه الخطط العديد من المكونات المختلفة مثل عدد العمال، أنواع الأعمال المختلفة والمقاولين الثانويين المحتملين، الجوانب المادية للمشروع التي تؤثر على تسلسل العمل، توفر المواد، والزمن اللازم لإنجاز مهام المشروع المختلفة. يمكن أن تطول هذه اللائحة التي تتضمن محتويات الخطة، إلا أن المبدأ هو وجوب أخذ جميع المكونات المتعلقة بتنفيذ المشروع بالاعتبار خلال مرحلة التخطيط.

إن الجدولة الزمنية للمشروع هي عبارة عن تمثيل كتابي أو تخطيطي (رسومي) لخطة المقاول من أجل تنفيذ المشروع من حيث مكونات الزمن وتسلسل الأعمال. تحدد الخطة مكونات العمل الرئيسية (الأنشطة) التي تصف التسلسل (المنطق) الذي سيتم من خلاله تنفيذ تلك المكونات لإنجاز المشروع. تصور الجدولة الزمنية للمشروع بشكل مرئي الأزمنة الخاصة بمكونات العمل الرئيسية لإظهار كيف ومتى سيقوم المقاول بتنفيذ المشروع.

يجب أن تحتوي الجدولة الزمنية على جميع مكونات المشروع (الأنشطة) المتتابعة بترتيب منطقي من بدايته حتى نهايته. بالإضافة لذلك، يجب أن تعرف الجدولة الزمنية الفترات الزمنية المحددة (المدد) من أجل كل نشاط ضمنها، وبالتالي يتم تحديد مدة المشروع الكلية من خلال تتابع وتجميع أزمنة الأنشطة. يختلف مستوى التفصيل الظاهر في الجدولة الزمنية باختلاف مجموعة من العوامل التي تتضمن نوع الجدولة الزمنية المستخدمة، متطلبات العقد، طبيعة العمل، خبرات المقاول، إلخ…

يجب عرض الجدولة الزمنية بطريقة توضح فيها مهام التنفيذ التي يجب إنجازها، الزمن المخصص لكل منها، وتابعها.



2- الهدف من الجدولة الزمنية

إن الهدف من الجدولة الزمنية هو تقدير الزمن اللازم لتنفيذ المشروع. فهي أداة قيمة تستخدم للتحكم بالمشروع وإدارته بشكل فعال من قبل المدراء الناجحين. وكما ذكرنا سابقًا، يجب أن تحتوي الجدولة الزمنية على جميع مكونات المشروع، بالإضافة لكونها الوثيقة الأولى في سجل المشروع التي تقدم صورة مفصّلة عن التتابع التخطيطي لتنفيذ العمل ضمن المشروع. إذا طور المقاول الجدولة الزمنية بشكل صحيح وحدثها خلال تنفيذ المشروع، عندها تستخدم لتقديم صورة مرحلية عن العمل الذي ينفذه المقاول حتى تلك اللحظة، وما سينفذه من أعمال حتى نهاية المشروع، فهي تتغير خلال زمن المشروع. إذا استخدمت الجدولة الزمنية كأداة تحكم بالمشروع بشكل صحيح، فإنها ستصف خطة تنفيذ الأطراف المرتبطة بالمشروع، وتسمح للإدارة بالتحكم بالعمل وقياسه، وتقديم المعلومات الهامة لتلك الأطراف لتمكينهم من اتخاذ القرارات المناسبة مرحليًا.



2-1- وصف خطة العمل والتواصل من خلالها بشكل فعال

يستخدم المقاول الناجح الجدولة الزمنية لوصف خطة العمل والتواصل من خلالها بينه وبين المقاولين الثانويين من جهة وبينه وبين باقي الأطراف ذات الصلة المرتبطة بالمشروع من جهة أخرى. يجب تطوير خطة العمل بشكل متعاون بين المقاول الرئيسي والمقاولين الثانويين المرتبطين به. إن إدخال المقاولين الثانويين في عملية تطوير خطة المشروع أو الجدولة الزمنية سوف يسهل بشكل كبير من قبولهم لتلك الخطة التي ساهموا بوضعها من خلال إدخال طريقتهم في العمل ضمنها. بالإضافة لذلك، فإن إدخال الوسائل والمنهجيات الخاصة بالمقاولين الثانويين سيزيد من صلاحية استخدام الجدولة الزمنية كأداة دقيقة لوصف التتابع التخطيطي للعمل.

عندما يتوصل المقاول الرئيسي إلى الجدولة الزمنية للمشروع والتي يعتبرها التمثيل الصحيح لخطة العمل، عندها يتوجب عليه تقديمها إلى مالك المشروع لإعلامه عن مواعيد تنفيذ التزاماته ضمن المشروع، لاسيما المهام التي تستوجب مراجعة وتصديق من قبل المالك مثل المخططات التنفيذية والمراسلات والتفتيش عن الأعمال المنتهية. إن إيصال خطة العمل بشكل فعال إلى جميع الأطراف ذات الصلة المرتبطة بالمشروع ليس فقط هو تطبيق صحيح لإدارة المشاريع، وإنما هو ترويج لثقافة التعاون والتشارك.

بالإضافة لما سبق، فإن تحديث الجدولة الزمنية بشكل صحيح هو توثيق للتغييرات التي قام بها المقاول لإنجاز المشروع. إن المقاول ومالك المشروع الناجحين يعلمون هذا، فخلال تقدم المشروع يمكن أن يصادفوا مشاكل أو قضايا غير متوقعة، وكردٍ عليها، يحتاج المقاول إلى تعديل جزء من خطة العمل مثل تتابع الأعمال أو حجم العمالة أو ساعات التشغيل. يجب تحديث الجدولة الزمنية بشكل دوري لتعكس التغييرات الحالية التي طرأت على خطة تنفيذ المقاول. تُعطي تلك التحديثات صورة واقعية لخطة تنفيذ المقاول مع التغييرات التي طرأت عليها خلال مختلف مراحل المشروع.



2-2- التحكم بالعمل وقياسه

إن الجدولة الزمنية المحدثة دوريًا بشكل صحيح خلال حياة المشروع تسمح لكل من المقاول الرئيسي ومالك المشروع بتتبع وقياس تقدم المشروع بشكل دقيق، والتحكم بالعمل المنفذ وقياسه على مختلف المستويات. إذا أشرك المقاول الرئيسي المقاولين الثانويين المرتبطين به في عملية التخطيط، عندها يكون في موقع أفضل لتتبع التنفيذ وإجبارهم على إتباع تسلسل الأعمال ومددها الزمنية المتفق عليها والموصوفة ضمن الجدولة الزمنية. كما يستخدم مالك المشروع الجدولة الزمنية لتتبع تقدم المقاول وإبقاء الأطراف ذات الصلة على علم بحالة المشروع.



2- 3- اتخاذ القرارات في الوقت المناسب

بالإضافة إلى تتبع وقياس تقدم المشروع، فإن الحفاظ على الجدولة الزمنية بشكل صحيح يسمح أيضًا للأطراف ذات الصلة المرتبطة بالمشروع بتحديد القضايا غير المتوقعة والتعامل معها كلما ظهرت. فإذا ظهرت أية مشكلة من شأنها أن تؤخر بعض أجزاء المشروع، عندها يمكن للأطراف ذات الصلة استخدام الجدولة الزمنية كأداة لتوقع تأثير هذا التأخير على إنجاز كامل المشروع، وبالتالي يمكن أن يتخذوا مجموعة من الأفعال في الوقت المناسب للتعامل مع تلك المشكلة، مثل تسريع العمل أو حذف أجزاءٍ منه. هذه القابلية على توقع المشكلة التي ستؤخر المشروع والتعامل معها قبل حدوثها، هي بلا شك من أكثر الصفات القيمة للجدولة الزمنية. يرى معظم مدراء المشاريع المشاكل ويتعاملوا معها عند حدوثها، بينما يتوقع مدراء المشاريع ذوي الخبرة كيفية تأثير مشاكل اليوم على المشروع في المستقبل. بالاعتماد على الجدولة الزمنية كأداة للتخطيط والإدارة، يقوم مدراء المشاريع بالتحكم بمشاريعهم وإدارتها بشكل أكثر تنافسي وموثوقية.



3- أنواع الجدولة الزمنية

يستخدم المقاول أنواعًا مختلفةً من الجدولة الزمنية لوصف خطة العمل، حيث يتوقف اختيار التقنية الملائمة للجدولة الزمنية على حجم وتعقيد المشروع، وتفضيل المجموعة التي تقوم بإعداد الجدولة الزمنية، ومتطلبات العقد الخاصة بها. إن تقنيات الجدولة الزمنية الأكثر استخدامًا في المشاريع هي الجدولة الزمنية الكتابية (الوصفية)، مخططات غانت أو المخططات الشريطية، الجدولة الزمنية الخطية، وطريقة المسار الحرج.



3-1- الجدولة الزمنية الكتابية (الوصفية)

تستخدم تقنية الجدولة الزمنية الكتابية NARRATIVE SCHEDULE في المشاريع الصغيرة جدًا والتي تحتوي على عدد قليل من الأنشطة. تتضمن الجدولة الزمنية الكتابية وصف كتابي للتتابع التخطيطي للأعمال التي سينفذها المقاول، حيث يقدمها قبل بداية العمل. فمثلاً، تخبر هذه الجدولة مالك المشروع أن خطة المقاول في العمل تبدأ من الجهة الشرقية لموقع المشروع باتجاه الجهة الغربية. بالإضافة لذلك، فإنه يتوجب على المقاول أيضًا تحديد عدد طاقم العمل الذي يخطط لاستخدامه في التنفيذ والمدد الزمنية اللازمة لإنجاز العمل. يختلف مستوى التفصيل في الجدولة الزمنية الكتابية من مشروع لآخر، لكنها غالبًا ما تتراوح بين فقرة واحدة إلى صفحتين. يجب تحديد مستوى التفصيل المطلوب ضمن مواصفات المشروع. المثال (1-1) هو مثال عن الجدولة الزمنية الكتابية لمشروع إنشاء الجسر الذي يظهر في الشكل (1-2).
 



مثال (1-1) الجدولة الزمنية الكتابية (الوصفية) لمشروع إنشاء الجسر.




3-2- المخططات الشريطية (مخططات غانت)

تسمى المخططات الشريطية BAR CHARTS أيضًا بمخططات غانت GANTT CHARTS حيث يتم تصوير أنشطة العمل الأساسية بشكل مرئي خلال الزمن. إن المخططات الشريطية هي تقنية بسيطة وفعالة لتصوير خطة العمل وإظهار المدة الزمنية اللازمة للأنشطة مع تتابعها. يتم وضع الأنشطة الأساسية على المحور الشاقولي، بينما يتم تمثيل الزمن الخاص بها على المحور الأفقي. يتضمن المخطط مجموعة من الأعمدة الموجودة على الطرف الأيسر من الصفحة والتي تعرف أرقام وأسماء الأنشطة الأساسية، مددها الزمنية، وتواريخ البداية والنهاية لها. أما على يمين تلك الأعمدة، فتوجد أسطر أفقية تمثل الأنشطة المدرجة. يتم تنظيم الأنشطة وترتيبها زمنيًا بشكل تنازلي حيث يكون النشاط الذي يبدأ أولاً في السطر الأول يليه النشاط التالي في السطر الثاني وهكذا. كما يمكن تجميع الأنشطة حسب الخواص المشتركة بينها مثل الأمكنة المتشابهة، أو المراحل. إن تجميع الأسطر الأفقية التي تمثل جميع الأنشطة يعطي تمثيلاً مرئيًا لكامل عمل المشروع. يمثل الشكل (1-3) مثال عن الجدولة الزمنية باستخدام المخططات الشريطية لمشروع إنشاء الجسر.




عندما يبدأ العمل، يقوم المقاول بتتبع العمل المنجز باستخدام مخطط واحد. فحينما يتقدم المشروع خلال الزمن، يمكن مقارنة الأسطر الأفقية التي تصور العمل التخطيطي مع تلك التي تمثل العمل الفعلي المرسومة أيضًا ضمن نفس المخطط من الجدولة الزمنية. إن الأسطر الأفقية التي تمثل العمل الفعلي تعكس تقدم المشروع وتواريخ البداية والنهاية الفعلية للأنشطة. يمكن تحديث المخططات الشريطية دوريًا خلال المشروع لإظهار حالة تقدم العمل في وقت محدد، وأيضًا لإظهار زمن الأعمال المتبقية وتتابعها. تستخدم المخططات الشريطية من أجل المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم حيث تكون العلاقات بين الأنشطة واضحة أو من السهل معرفتها. تلخص المخططات الشريطية مكونات العمل الأساسية عادةً ضمن صفحة أو اثنتين. يمكن أن تكون المخططات الشريطية طويلة جدًا ومفصلة. إذا وُضعت بشكل صحيح، عندها تكون طريقة مقبولة لجدولة العمل زمنيًا بحسب طبيعة المشروع.



3-3- الجدولة الزمنية الخطية (خطوط الإنتاجية)

تسمى الجدولة الزمنية الخطية LINEAR SCHEDULE أيضًا بخطوط الإنتاجية LINE OF BALANCE. تستخدم بشكل فعال لتخطيط وإدارة المشاريع ذات الطبيعة المتكررة أو الخطية، مثل تنفيذ شارع طويل أو مد أنابيب صرف صحي أو كهرباء، كما تُستخدم أيضًا للحفاظ على استمرارية عمل أطقم العمل. يتم تمثيل الجدولة الزمنية الخطية عادةً عن طريق مخطط ذو محورين (X- Y)، يمثل المحور (X) المدد الزمنية لأنشطة المشروع من اليوم (0) إلى نهاية المشروع، بينما يمثل المحور (Y) حجم الإنتاجية للأنشطة المجدولة. يمثل حجم الإنتاجية عادة كمواقع محددة على طول المشروع بحسب نوع المشروع، فمثلاً، يعرف حجم الإنتاجية لمشاريع البنية التحتية بالمسافة المقطوعة، وبعدد الطوابق لمشاريع الأبنية المرتفعة. تُمثل الأنشطة المجدولة عادةً على شكل خطوط تبدأ عند المحور (X) وتمتد صعودًا إلى الحد الأعلى على المحور (Y) الذي يمثل أداء النشاط المجدول على طول المشروع. يمثل ميل خط النشاط المجدول نسبة الإنتاجية الخاصة بعمل ذلك النشاط. الشكل (1-4) هو مثال عن الجدولة الزمنية الخطية لمشروع إنشاء الجسر.




إن الفائدة الكبرى من استخدام هذه الطريقة بدلاً من باقي طرق الجدولة الزمنية المذكورة، هي أنها تسمح بسهولة تتبع النسب التخطيطية والفعلية لإنتاجية الأنشطة المجدولة. عندما تستخدم على مشاريع خطية كمشاريع البنية التحتية مثلاً، فإن الإنتاجية تمثل عاملاً هامًا لقياس الفعالية والفائدة والنجاح. بينما نقطة الضعف الكبرى في هذه التقنية أنها لا تحدد المسار الحرج للمشروع. يجب أن تحتوي جميع المشاريع على مسار حرج، وعدم قابلية هذه الطريقة على تحديد المسار الحرج يؤدي لعدم ارتباط الأنشطة المجدولة فيها مع بعضها البعض، وبالتالي عدم قدرة هذه التقنية على الربط بين التأخيرات المؤثرة على إنجاز المشروع وتحديد الأنشطة المسببة لها بشكل دقيق بطريقة السبب والتأثير. وبالتالي أحد الأسباب الأساسية التي تدفع العديد من مالكي المشاريع والمقاولين من استخدام تقنية المسار الحرج بدلاً من هذه الطريقة هي قابلية طريقة المسار الحرج على تحديد المسار الحرج للمشروع، وبالتالي يكون كل من مالك المشروع والمقاول قادرًا بشكل أفضل على إدارة المشروع خلال الزمن. من خلال ما سبق فإن الفائدة من إمكانية تخصيص تأخيرات المشروع إلى أنشطة مجدولة محددة هو تحديد إذا كان المقاول يستحق زمنًا إضافيًا لتعويض تلك التأخيرات.

مثال آخر عن الجدولة الزمنية باستخدام خطوط الإنتاجية، هو بناء 20 منزلاً كما يظهر في الشكل (1-5)، حيث يمثل المحور (X) الزمن بالأسابيع، بينما المحور (Y) فيمثل عدد المنازل. أما ميل الخط فيمثل نسبة الإنتاجية وهي في هذا المثال عدد المنازل في الأسبوع، مثل عدد المنازل المطلية في الأسبوع.




3-4- طريقة المسار الحرج

تشبه طريقة المسار الحرج CRITICAL PATH METHOD (CPM) مخططات غانت أو المخططات الشريطية، حيث تحتوي على أنشطة عمل تُمثل المشروع. تتضمن طريقة المسار الحرج جميع مكونات عمل المشروع حيث ترتبط الأنشطة مع بعضها البعض بالاعتماد على تتابعها التخطيطي، وتكون النتيجة عبارة عن شبكة من الأنشطة المرتبطة مع بعضها البعض التي تمثل مسارات متعددة للعمل الضروري واللازم لإنجاز المشروع. تمثل طريقة المسار الحرج ببساطة عن طريق مخطط الأسهم (مخطط الأنشطة على الأسهم) كما في الشكل (1-6)، أو الشبكة المنطقية لأنشطة العمل (مخطط الأنشطة على العقد) كما في الشكل (1-7)، والتي تمثل خطة العمل بشكل مرئي.




حيث تُمثل الأحرف الأنشطة على الأسهم، بينما الأرقام فهي مدد تلك الأنشطة، كما يلي:







حيث تمثل الأحرف الأنشطة على العقد كما في الجدول السابق، حيث تم دمج النشاطين F و H في نشاط واحد هو L كما يلي:




إن الترابط أو التتابع بين مكونات العمل هو القوة الأساسية لطريقة المسار الحرج لأنه يسمح بتعريف المسار الحرج أو أطول مسار للعمل ضمن الشبكة. يعطي المسار الحرج التاريخ المبكر لإنجاز المشروع.

إن طريقة المسار الحرج هي التقنية الأكثر استخدامًا للتخطيط والجدولة الزمنية للمشاريع الكبيرة والصغيرة على حد سواء، بينما تُستخدم عادةً مخططات غانت أو المخططات الشريطية لتصوير المكونات الأساسية للعمل. تتضمن طريقة المسار الحرج إذا ما تم تطويرها وتحديثها بشكل صحيح، جميع مكونات العمل الواردة في العقد، حيث يمكن أن تضم بين 10 و 30.000 نشاط مرتبطين مع بعضهم البعض. تُستخدم تقنية المسار الحرج كأداة تخطيط من أجل المشاريع البسيطة والمعقدة التي تتطلب تكاملاً للعديد من المكونات ودمجًا للمراحل وتنسيقًا فيما بينها. تُستخدم أيضًا هذه الطريقة على أي حجم أو نوع من المشاريع. فإذا بنيت بشكل صحيح وجرى تحديثها بشكل دقيق، تعتبر عندها من أكثر أشكال الجدولة الزمنية فعالية للمشاريع.

تحدث الجدولة الزمنية باستخدام طريقة المسار الحرج عن طريق تقدم العمل شهريًا، وفي بعض الحالات تحدث الجدولة الزمنية بتواتر أكبر. تسجل الجدولة الزمنية عند تحديثها تقدم المشروع، بينما يحسب الزمن وترتب مكونات العمل المتبقية بشكل تلقائي لتعكس الأداء الفعلي لمكونات العمل المنجزة. تكمن قوة طريقة المسار الحرج في كونها أداة نمذجة ديناميكية يمكن أن تحدد القضايا والمشاكل قبل حدوثها. إذا ما ظهرت مشكلة خلال التنفيذ، فإن طريقة المسار الحرج ستحدد المناطق المحتملة للتأخير وتُقدم قياسًا لمدة هذا التأخير. إن قابلية طريقة المسار الحرج على تصوير تقدم المشروع بشكل دقيق والتأثير الحاصل على كامل الخطة يساعد موظفي إدارة المشروع على تحديد القضايا والتعامل معها ضمن الوقت المحدد. يمثل الشكل (1-8) مثال عن الجدولة الزمنية بطريقة المسار الحرج لمشروع إنشاء الجسر باستخدام برنامج التخطيط .PRIMAVERA    




4- الجدولة الزمنية المعاصرة

عرف قاموس MERRIAM-WEBSTER كلمة «معاصرة CONTEMPORANEOUS» أنها «التي توجد أو التي تحدث أو التي تنشأ في نفس الوقت». عندما يطلق مصطلح «المعاصرة» كصفة على الجدولة الزمنية للمشروع، فهذا يعني مصطلحًا محددًا يميز بين الجدولة الزمنية التي تكون موجودة خلال تنفيذ المشروع والجدولة الزمنية التي يتم إيجادها أو تعديلها بعد نهاية المشروع. يقوم بعض المحللين بوضع أو تعديل الجدولة الزمنية بعد إنجاز المشروع، ثم يصرحوا عن الأخطاء التي يجب تصحيحها. يمكن تعديل الجدولة الزمنية بشكل محدود جدًا، إلا أن إدخال تغييرات كبيرة على الجدولة الزمنية بعد إنجاز المشروع أو وضع واحدة جديدة بعد نهايته هو تصرف شخصي وليس مقبولاً من أجل تحليل التأخيرات التي طرأت على المشروع.

إن الجدولة الزمنية المعاصرة هي الجدولة الزمنية للمشروع التي تحتوي على الجدولة الزمنية المرجعية (الخطة المرجعية) مع تحديثاتها التي استخدمت لتنفيذ وإدارة المشروع. تُستخدم الجدولة الزمنية المعاصرة من قبل الأطراف ذات الصلة المرتبطة بالمشروع لتنفيذ وإدارة المشروع.



5- المسار الحرج

تتضمن طريقة المسار الحرج العديد من الأنشطة المرتبطة مع بعضها البعض والضرورية لإنجاز المشروع. تتجمع هذه الأنشطة مع بعضها بشكل منطقي لإيجاد المخطط الشبكي. يعرف المسار الحرج بأنه أطول مسار لأنشطة العمل ضمن المخطط الشبكي. يحدد المسار الأطول التاريخ المبكر لنهاية المشروع.

تاريخيًا، كان يُعرف المسار الحرج بأنه مسار الأنشطة ذات الاحتياطي الكلي المساوي للصفر. إلا أن برامج الجدولة الزمنية بطريقة المسار الحرج قد أصبحت أكثر تعقيدًا، ولذلك، فالمسار الحرج لمشروع مجدول بطريقة المسار الحرج قد لا يكون هو مسار الأنشطة ذات الاحتياطي الكلي المساوي للصفر أو للقيمة الأقل. حيث أن استخدام العديد من تقويمات العمل بالإضافة إلى أنواع مختلفة من القيود قد يؤثر على حساب الاحتياطي. من حيث طريقة الحساب، فقد بقي حساب الاحتياطي صحيحًا، لكن بالاعتماد على متطلبات التقويمات والقيود المحدودة. وبالتالي لا يحمل الاحتياطي المحسوب نفس المعنى لما يجب أن يكون عليه. حيث أن الأنشطة ذات الاحتياطي المساوي للصفر أو للقيمة الأقل لا يعني بالضرورة أنها تقع على المسار الحرج للمشروع. قد يكون هذا صعبًا ومعقدًا للبعض ممن تعلموا الجدولة الزمنية بطريقة المسار الحرج خلال السنوات القليلة الماضية، فقد تعلموا الوثوق بالمعلومات التي يقدمها الاحتياطي على أنها كل ما يلزم، لقد ولت تلك الأيام الآن. يبقى الاحتياطي يحدد المسار الحرج للمشروع لكن فقط من أجل الجدولة الزمنية ذات التقويمات والقيود المحدودة.

من أجل تحديد المسار الحرج لمشروع باستخدام القيود الموجودة في يومنا هذا، فإنه يتوجب على المحلل أن يحدد أطول مسار بغض النظر عن نتيجة حساب الاحتياطي. إن هذه الطريقة هي الأكثر دقة لتحديد المسار الحرج للمشروع. مع تذكر أن المسار الحرج هو المسار الذي إذا تأخر فيه أحد الأنشطة فإنه سيؤخر تاريخ نهاية المشروع.



6- الاحتياطي

من مصطلحات تخطيط المشاريع، نلاحظ وجود العديد من الأنواع المختلفة لكلمة «احتياطي» مثل الاحتياطي الحر FREE FLOAT، الاحتياطي المستقل INDEPENDENT FLOAT، لكن الأكثر استخدامًا منها وخصوصًا من أجل تاريخ نهاية المشروع هو الاحتياطي الكلي TOTAL FLOAT.
 
عرفت المواصفات البريطانية (BS 4335: 1987) «الاحتياطي الكلي» أنه: «الزمن الذي يمكن أن يتأخره نشاط أو أن يمتد دون التأثير على المدة الكلية للمشروع».

يعتبر «الاحتياطي» كمصطلح تقني عندما يطور المقاول أول جدولة زمنية بطريقة المسار الحرج، لكن أهميته قد تغيرت خلال السنوات القليلة الماضية، وهذا التغيير هو ما أوجد العديد من المشاكل في تحليل وفهم الجدولة الزمنية بطريقة المسار الحرج والتأخيرات.

لنبدأ مع المفهوم الأساسي للاحتياطي عندما وجد أول مرة باستخدام طريقة المسار الحرج، إن «الاحتياطي» هو مقدار الزمن الذي يستطيع نشاط ما أن يستهلكه قبل أن يبدأ بتأخير المشروع. فعندما يستهلك هذا النشاط الاحتياطي المتوفر يصبح نشاطًا حرجًا يؤدي إلى تأخير المشروع. أما «الاحتياطي» في الجدولة الزمنية بطريقة المسار الحرج، فهو الفرق بين تاريخ البداية المبكرة والمتأخرة أو تاريخ النهاية المبكرة والمتأخرة للنشاط. إن تواريخ البداية والنهاية المبكرة للنشاط هي أبكر ما يمكن أن يبدأ النشاط وأن ينتهي بالاعتماد على مدته الزمنية والعلاقة المنطقية التي تربطه مع باقي الأنشطة ضمن المخطط الشبكي. تحدد تواريخ البداية والنهاية المبكرة للنشاط خلال عملية حساب المسار المتقدم، الذي يمثل خطوة أساسية في خوارزمية حساب طريقة المسار الحرج. يبدأ المسار المتقدم من تاريخ القياس المجدول، حيث تُحسب التواريخ المبكرة بإضافة المدة الزمنية لكل نشاط لاحق حسب العلاقات المنطقية التي تربط الأنشطة بعضها ببعض ضمن المخطط الشبكي. يحسب أيضًا المسار المتقدم تاريخ نهاية المشروع المبكر.

بشكل معاكس، فإن تواريخ البداية والنهاية المتأخرة للنشاط هي آخر ما يجب أن يبدأ النشاط وأن ينتهي قبل أن يؤخر المشروع. تحدد تواريخ البداية والنهاية المتأخرة للنشاط خلال عملية حساب المسار المتراجع، والذي يمثل أيضًا خطوة أساسية في خوارزمية حساب طريقة المسار الحرج. يبدأ المسار المتراجع من تاريخ نهاية المشروع المحسوب ويعود للخلف خلال كل مسار من مسارات الشبكة، حيث تحسب التواريخ المتأخرة بطرح المدة الزمنية لكل نشاط سابق.

يعود مصطلح «الاحتياطي» إلى الفرق في أيام العمل بين تاريخ البداية المبكرة والمتأخرة أو تاريخ النهاية المبكرة والمتأخرة للنشاط. تملك الأنشطة غير الحرجة زمن احتياطي بين التواريخ المبكرة والمتأخرة. وعندما تتأخر هذه الأنشطة فإنها تستهلك زمنها الاحتياطي إلى أن تصبح أخيرًا أنشطة حرجة.

يصف التعريف السابق للاحتياطي بدقة هذا المصطلح بالاعتماد على كيفية تطوير طريقة المسار الحرج. لكن هذا التعريف لم يعد دقيقًا بعد الآن بالاعتماد على وضع الجدولة الزمنية بطريقة المسار الحرج. وكما ذكرنا، فإن المفهوم العام للاحتياطي لم يعد مناسبًا بحسب التقويمات والقيود المختلفة المستخدمة في عملية تطوير الجدولة الزمنية، لذلك فإن تعريف الاحتياطي الأكثر دقة هو الفرق الحسابي بين التواريخ المبكرة والمتأخرة. إن استهلاك احتياطي النشاط يمكن أن لا يجعله نشاطًا حرجًا ويمكن أن لا يؤخر المشروع. يُطبق الاحتياطي الآن فقط من اجل أنشطة محددة أو سلسلة من الأنشطة المحددة. فليس من الضروري تطبيقه على كامل الجدولة الزمنية أو المخطط الشبكي.

قد يسبب هذا المفهوم الجديد للاحتياطي بعض المشاكل خصوصًا لمن استخدم سابقًا طريقة المسار الحرج للجدولة الزمنية. فمثلاً، إذا نظرنا إلى لائحة الأنشطة ووجدنا أن أصغر قيمة للاحتياطي هي (20-) لسلسلة من الأنشطة، عندها نستنتج تلقائيًا أن المسار ذو القيمة السالبة للاحتياطي هو المسار الحرج وأن المشروع متأخر 20 يوم عمل. قد لا يكون هذا هو الحال على الإطلاق. لذلك عند مراجعة أية جدولة زمنية بطريقة المسار الحرج، على المحلل أن يكون فهمًا واضحًا عن كيفية وضع الشبكة ويتحقق جيدًا عن معنى أية قيمة من قيم الاحتياطي.



7- إعادة تعريف المسار الحرج

إن الاعتقاد السائد هو أن احتياطي الأنشطة التي تقع على المسار الحرج يجب أن يساوي الصفر وأن أي تأخير لأي نشاط حرج سيؤدي بالتأكيد إلى تأخير نهاية المشروع. إن هذا التعريف مبدئيًا صحيح، إلا أن استخدام الميزات المتقدمة للجدولة الزمنية والتي تصور خطة العمل بدقةٍ أكبر تجبرنا على إعادة تقييم هذا التعريف التقليدي.

عرفت الجمعية العامة للمقاولين في أميركا ضمن كتابهم تخطيط وجدولة الإنشاء المسار الحرج كما يلي:

«المسار الحرج لمشروع هو أطول مسار ضمن الشبكة الذي يعطي أقل مدة زمنية للمشروع. يتألف المسار الحرج من سلسلة أنشطة مستمرة ضمن شبكة الجدولة الزمنية ذات الاحتياطي الكلي المساوي للصفر. جميع الأنشطة التي تقع على المسار الحرج يجب أن تبدأ وتنتهي في التاريخ التخطيطي للبداية والنهاية المبكرة. إن فشل أي نشاط يقع على المسار الحرج من أن يبدأ في التاريخ التخطيطي للبداية المبكرة أو ينتهي في تاريخ النهاية المتأخرة سيكون سببًا في امتداد المدة الزمنية الكلية للمشروع. من أجل حسابات الجدولة الزمنية التقليدية فإنه من الضروري والكافي بالنسبة للنشاط أن يقع على المسار الحرج إذا كان الاحتياطي الكلي له مساويًا للصفر».


كما عرف برنامج  PRIMAVERA المسار الحرج بأنه:

«سلسلة مستمرة واحدة أو أكثر من الأنشطة ذات الاحتياطي المساوي للصفر أو لقيمة سالبة، والتي تمتد من بداية إلى نهاية الجدولة الزمنية».


يمكن تحليل التعاريف السابقة إلى ثلاثة معايير:

المسار الحرج هو سلسلة أنشطة مستمرة ضمن شبكة الجدولة الزمنية.

أي تأخير يطرأ على أي نشاط يقع على المسار الحرج سيؤدي إلى امتداد المدة الزمنية الكلية للمشروع.

يتم توقع المسار الحرج من قيم الاحتياطي المساوية للصفر أو من القيم السالبة.

بسبب القدرات المتقدمة لبرامج الجدولة الزمنية الحالية، فإن هذه المعايير الثلاثة لن تكون دقيقة دائمًا في تعريف المسار الحرج.



7-1 المسار الحرج هو سلسلة أنشطة مستمرة

ينص المعيار الأول من التعريف السابق للمسار الحرج أنه يجب أن يتكون من سلسلة أنشطة مستمرة. لقد كان هذا المعيار مقبولاً جدًا وأحد المتطلبات المنطقية للمسار الحرج، إلا أنه وبسبب استخدام الميزات المتقدمة للجدولة الزمنية مثل التقويمات المتعددة، أصبح المسار الحرج يحتوي على فترات زمنية لا تحتوي على أي نشاط حرج مجدول. فمثلاً، في المناطق الباردة، من الطبيعي اعتبار فترة زمنية يتوقف فيها العمل خلال فصل الشتاء تسمى «فترة التوقف الشتوي»، كما في الشكل (1-9)، حيث لا يسمح بالعمل خلال هذه الفترة من السنة. بالإضافة لذلك، تمنع مواصفات البناء المقاولين من صب البيتون المسلح إذا كانت درجة الحرارة أقل من حد معين.




يأخذ معظم المقاولين هذه المواصفات مع قيود تعاقدية أخرى بالاعتبار خلال جدولة المشروع كفترة توقف عن العمل من خلال استخدام تقويمات متعددة. في الحالات التي يحتوي فيها المشروع على مجموعة قيود، عندها تتضمن الجدولة الزمنية تقويمًا منفصلاً يتم تخصيصه إلى أنشطة العمل المقيدة التي تمنع العمل خلال فترة زمنية محددة. يسمح استخدام تقويمات متعددة بهذه الطريقة بنمذجة الجدولة الزمنية للمشروع بدقة أكبر لتلائم القيود الفعلية. حيث تُشكل الأداة الأكثر دقة التي تساعد الأطراف ذات الصلة المرتبطة بالمشروع على تخطيط وتنفيذ المشروع والتعامل مع المشاكل كلما ظهرت.

في هذه الحالة، غالبًا ما يختار المقاولون إغلاق شهور الشتاء واعتبارها أيام تعطيل. بالإضافة لذلك، في المشاريع المتعددة المراحل أو المشاريع الممتدة على عدة سنوات، من الطبيعي أن تحتوي الجدولة الزمنية للمشروع على مسارات حرجة فيها على الأقل فترة توقف واحدة عن العمل.

كما يظهر في الشكل (1-9)، يختار العديد من المقاولين استخدام تقويمات متعددة لإدارة المخاطر التي قد يتعرضون لها عند تخطيط العمل المتعلق بالطقس. وبالتالي يوجد لدينا فجوة زمنية بين نهاية نشاط «فرش طبقة أساس الحصويات المتدرجة الكثيفة» وبداية نشاط «فرش طبقة أساس الحصويات عالية الجودة» كأيام تعطيل. لذلك، وبشكل معاكس لما ورد في التعريفين السابقين (تعريف الجمعية العامة للمقاولين في أميركا وتعريف برنامج PRIMAVERA، فإن المسار الحرج ليس دائمًا سلسلة أنشطة مستمرة تمتد على طول الشبكة، وذلك بسبب استخدام الميزات المتقدمة للجدولة الزمنية مثل التقويمات المتعددة.

بعد إثبات فكرة أن المسار الحرج ليس دائمًا سلسلة أنشطة مستمرة تمتد على طول الشبكة بسبب فترات التعطيل، مثل فترة التوقف الشتوي، من السهل الآن فهم أن المعيار الثاني من تعريف المسار الحرج ليس دائمًا صحيحًا.



7-2- تأخير أنشطة المسار الحرج 

كما ورد في تعريف الجمعية العامة للمقاولين في أميركا للمسار الحرج: «جميع الأنشطة التي تقع على المسار الحرج يجب أن تبدأ وتنتهي في التاريخ التخطيطي للبداية والنهاية المبكرة. إن فشل أي نشاط يقع على المسار الحرج من أن يبدأ في التاريخ التخطيطي للبداية المبكرة أو ينتهي في تاريخ النهاية المتأخرة سيكون سببًا في امتداد المدة الزمنية الكلية للمشروع».

إن المبدأ القائل أن تأخر النشاط الواقع على المسار الحرج يسبب تأخيرًا في المدة الزمنية الكلية للمشروع لم يعد صالحًا بعد الآن كأحد متطلبات المسار الحرج.

كما يظهر في الشكل (1-9)، تحتوي الأنشطة الأربعة الأولى التي تقع على المسار الحرج على احتياطي ذو قيمة موجبة وذلك لأن الأنشطة التي تقع بعد فترة التعطيل لن تبدأ مباشرة وذلك بسبب وجود فترة التوقف الشتوي بين مجموعتي الأنشطة. لذلك يمكن أن تتأخر المجموعة الأولى من الأنشطة وتستهلك كامل فترة التعطيل قبل أن تسبب أي تأخير لمجموعة الأنشطة الثانية التي تقع بعد فترة التوقف الشتوي.

يظهر لنا من خلال هذا المثال، أن المسار الحرج ينطبق فقط على الأنشطة التي تقع بعد فترة التوقف الشتوي، بينما الأنشطة التي تقع قبل هذه الفترة فهي غير حرجة، لأن لها احتياطي موجب. ولأن الأنشطة التي تقع على المسار الحرج يجب أن لا تحتوي على احتياطي موجب، فإن هذه الأنشطة غير حرجة. على الرغم من أن مجموعة الأنشطة الأولى لها احتياطي موجب، فإن كل من مجموعتي الأنشطة المدرجة في الشكل (1-9) هي في الحقيقة «أنشطة حرجة». لقد خطط المقاول للانتهاء من تنفيذ آخر نشاط من المجموعة الأولى «فرش طبقة أساس الحصويات المتدرجة الكثيفة» خلال فترة التوقف الشتوي، وتاريخ نهايته يقيد بداية النشاط اللاحق له «فرش طبقة أساس الحصويات عالية الجودة» لما بعد فترة التوقف الشتوي. وبالتالي، تتوقف بداية هذا النشاط على أمرين اثنين: الأول، هو نهاية النشاط السابق له، والثاني، نهاية فترة التوقف الشتوي.

والخلاصة، يُظهر هذا المثال أن المسار الحرج ليس بالضرورة دائمًا هو سلسلة أنشطة مستمرة، كما يظهر أن تأخير أي نشاط حرج لن يكون دائمًا سببًا في تأخير المدة الكلية للمشروع.



7-3- معرفة المسار الحرج من خلال قيم الاحتياطي المساوية للصفر أو من القيم السالبة

كما رأينا سابقًا، فإن الأنشطة التي تقع على المسار الحرج يمكن أن يكون لها احتياطي ذو قيمة موجبة كما يمكن أن تتأخر دون أن تؤخر المدة الكلية للمشروع، وذلك بسبب استخدام ميزات الجدولة الزمنية مثل التقويمات المتعددة. في الماضي، عند استخدام تقويم واحد في الجدولة الزمنية من أجل جميع أنشطة العمل في المشروع، كان من الممكن بسهولة تحديد المسار الحرج. أما حاليًا، فإن استخدام التقويمات المتعددة قد أوجد حالة من اختلاف قيم احتياطي الأنشطة التي تقع على المسار الحرج، مما يجعل من المستحيل استخدام قيم الاحتياطي كحل وحيد لمعرفة المسار الحرج.

لذلك، فمن المعقول أن تعريف المسار الحرج يحتاج لإعادة فحص. لتحديد بشكل دقيق أي مسار هو في الحقيقة يمثل المسار الحرج، لنأخذ التعريف التالي:

«المسار الحرج هو أطول مسار للعمل يمتد على طول الشبكة».

يلغي هذا التعريف الحاجة لاستخدام الاحتياطي من أجل تحديد الأنشطة الحرجة ويأخذ بالاعتبار حقيقة أن المسار الحرج يمكن أن يحتوي على فجوات أو فترات زمنية لا يوجد فيها أنشطة عمل مجدولة.



8- حق امتلاك الاحتياطي

لسنواتٍ عدة، اختلف محترفو إدارة الإنشاء حول «حق امتلاك الاحتياطي» ضمن الجدولة الزمنية بطريقة المسار الحرج. عندما يؤخر مالك المشروع بعض أنشطة المقاول التي تحتوي على احتياطي بدون أن تؤثر على نهاية المشروع، عندها لا يتم احتساب مدة زمنية إضافية بسبب ذلك التأخير. لكن يمكن تعويض المقاول ماليًا. فمثلاً، رغب المقاول في إنجاز نشاط غير حرج في وقت مبكر حينما توفرت لديه التجهيزات الضرورية، إلا أن مالك المشروع لم يكن قد توصل بعد للتصميم النهائي لذلك العمل، وقتها كانت تجهيزات المقاول الضرورية قد غادرت الموقع. في نهاية الأمر، أنجز المقاول العمل بدون تأخير المشروع، لكن بفعالية أقل وربما بكلفة أكبر.

تعالج معظم عقود الإنشاء التأخيرات الزمنية فقط من خلال تاريخ نهاية المشروع وربما تواريخ نقاط العلام المؤقتة. بالنسبة للمشاكل التي يتسبب بها مالك المشروع، يسمح العقد بإضافة فترات زمنية وحتى تعويضات مالية إضافية. ولكن معظم عقود الإنشاء لا تحتوي على تلك الإضافات بما يخص التأخيرات التي تؤثر على الأنشطة غير الحرجة. بسبب المعنى التاريخي للاحتياطي الذي تمت مناقشته سابقًا، فإنه ينظر للأنشطة التي لها احتياطي على أنها غير حرجة. وكنتيجة لنقص التوجيه الخاص بالتأخيرات التي تطرأ على الأنشطة غير الحرجة، تظهر المنازعات حول «حق امتلاك الاحتياطي».

بدلاً من أن تقرر المحاكم من يملك الاحتياطي، يقوم بعض من واضعي العقود بالتصريح أن مالك المشروع هو من يملك الاحتياطي في العقد. حيث يعتقد أن استخدام هذا التصريح ضمن العقد لن يعرض مالك المشروع لأي تأخيرات من قبل الأنشطة غير الحرجة. بالمقابل يقوم بعض المقاولين بوضع المخطط الشبكي بدون وجود أي احتياطي، وهذا يعني أن الجدولة الزمنية قد أصبحت لعبة بدلاً من كونها أداة احترافية لإدارة المشروع من خلال الزمن والتتابع والموارد. لا تذكر معظم عقود الإنشاء «حق امتلاك الاحتياطي»، إلا أنه من المفيد الاعتقاد دائمًا أن من يملك الاحتياطي هو المشروع نفسه، يمكن أن يستخدمه أي من الأطراف ذات الصلة طالما أن استخدامه من قبل أحد الأطراف لا يسبب خسارة مالية للأطراف الأخرى.

إن الجدل حول ملكية الاحتياطي ضمن الجدولة الزمنية بطريقة المسار الحرج في يومنا هذا سيكون بلا معنى لأن الاحتياطي قد لا يكون له ارتباط مباشر بالمسار الحرج للمشروع أو بالتأخيرات على كامل المشروع.

يبقي واضعو العقود الاحتياطي كسلعة مشتركة يمكن استخدامها من قبل أي من الأطراف طالما أنه لا يوجد تأثير مالي على باقي الأطراف. من المفضل إضافة هذا التوصيف ضمن العقد. في هذه الفلسفة، إذا استخدم مالك المشروع الاحتياطي، فإن من حق المقاول إبلاغه أن هذا الاستخدام سيكون له تأثير مالي عليه. وبالتالي سيتبع حل هذه القضية الإجراءات الموجودة في العقد كما تم توصيفها في البنود الخاصة بالتغييرات في العقد.



8-1- المقاول يمتلك الاحتياطي

من وجهة نظر المقاول أنه هو من وضع الجدولة الزمنية للمشروع، وبالتالي يستحق استخدام الاحتياطي من أجل إعادة برمجة العمل. حيث تتضمن الجدولة الزمنية الاحتياطي ليستفيد منه المقاول ويساعده على تخطيط العمل ويسمح له بتوفير زمن الطوارئ من أجل الأحداث غير المنظورة التي يمكن أن تطرأ على المشروع خلال تنفيذه.

يسمح الاحتياطي للمقاول بإنهاء العمل في الوقت المحدد إذا سار كل شيء وفق التخطيط، وإذا لم تحصل أي أحداث تؤخر العمل، فسوف ينهي المقاول المشروع باكرًا.

مقدار الاحتياطي الذي تتضمنه الجدولة الزمنية لا يتضمن مخصصات للتأخيرات التي يسببها مالك المشروع. فالاحتياطي في الجدولة الزمنية هو فقط واحدة من أدوات الإدارة للمقاول. وكنتيجة لذلك، إذا سبب مالك المشروع تأخيرًا أثر على هذا الاحتياطي، يكون من العدل منح المقاول زمنًا إضافيًا للحفاظ على نفس المستوى من احتياطي الطوارئ.



8-2- المشروع يمتلك الاحتياطي

من وجهة نظر مالك المشروع أن الاحتياطي هو زمن الطوارئ المبرمج من قبل المقاول ضمن الجدولة الزمنية كضمان ضد التأخيرات التي يتسبب بها كلا الطرفين المقاول ومالك المشروع. فإذا حدث أي طارئ، وكان التأثير هو فقط تقليل زمن الاحتياطي، يجب أن لا يستحق المقاول أي زمن إضافي. والسبب هو أن تاريخ نهاية المشروع لم يتأخر بسبب ما حدث على الإطلاق.

فمثلاً، إذا تم استهلاك جزء من الاحتياطي بسبب تأخير واستحق المقاول زمنًا إضافيًا بسبب تلك الأحداث، عندها يجب على المقاول أن يُنهي المشروع باكرًا، لأن الاحتياطي لم يُستخدم، لكن في نفس الوقت فقد استحق زمنًا إضافيًا بعد تاريخ نهاية العقد. لذا يحاجج مالك المشروع بأنه يمتلك الاحتياطي أو أن الاحتياطي يعود إلى المشروع.
 






المرجع :

إسم الكتاب : دليل حساب التأخيرات في المشاريع لإعداد المطالبات 
  
 إسم المؤلف : الدكتور المهندس فراس قدري داديخي 

من إصدار : شعاع للنشر والعلوم 
    
سنة النشر :  2012 م 
 
رقم الصفحة : من 5 إلى 34




توثيق مصدر المقال
تلتزم   مهارات النجاح للتنمية البشرية بحماية حقوق المؤلفين وكتاب مقالات تعلم وإبرازهم . ولتوثيق ذلك نود هنا أن نبرز معلومات توثيقية عن كاتب المقال: الدكتور المهندس فراس قدري داديخي .
كما تلتزم مهارات النجاح بحفظ حقوق الناشر الرئيسي لهذا المقال وندعوكم لزيارة صفحة الناشر بدليل الناشرين لمقالات موسوعة تعلم معنا  من خلال الظغط على اسم المصدر ، كما نتقدم بالشكر أجزله والتقدير أجله للناشر لمساهمته الفاعلة في نشر مصادر المعرفة.
المصدر (الناشر الإلكتروني الرئيسي لهذا المقال ): مهارات النجاح للتنمية البشرية
رابط صفحة المقال في موقع  الناشر (المصدر الرئيسي): أنقر هنا
أخر تعديل تم بواسطة د. محمد العامري
حفظ المقال

  عدد القراءات ( 22017 )      عدد الطباعات ( 7 )       عدد مرات الارسال (0)

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لمؤسسة مهارات النجاح للتنمية البشرية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لمؤسسة مهارات النجاح للتنمية البشرية بل تمثل وجهة نظر كاتبها .
جدول الدورات التدريبية القادمة
رقم الحدثالبدءالانتهاءالبرنامجالمدربالمدينةشريك التدريبحالة البرنامجحالة التسجيلالتفاصيل
50213/02/41 12:00:00 ص18/02/41 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز الاتقان الدولي للتدريب والاستشارات التعليمية والتربوية حجز مؤكد سجل الان شاهد تفاصيل الحدث القادم
جدول الدورات التدريبية المنفذة للحقيبة التدريبية
رقم الحدثالبدءالانتهاءالبرنامجالمدربالمدينةشريك التدريبحالة البرنامجحالة التسجيلالتفاصيل
48522/04/40 12:00:00 ص27/04/40 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
48715/11/39 12:00:00 ص22/08/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
49123/07/40 12:00:00 ص28/07/40 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
2218/01/30 12:00:00 ص18/01/30 12:00:00 ص دورة فن إدارة المشاريع د. محمد العامريجازان مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
2306/03/30 12:00:00 ص06/03/30 12:00:00 ص دورة فن إدارة المشاريع د. محمد العامريحائل مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
2412/09/29 12:00:00 ص12/09/29 12:00:00 ص دورة فن إدارة المشاريع د. محمد العامريالمدينة المنورة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
2511/04/30 12:00:00 ص11/04/30 12:00:00 ص دورة فن إدارة المشاريع د. محمد العامريمكة المكرمة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
4309/07/31 12:00:00 ص09/07/31 12:00:00 ص دورة مقدمة في إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
7503/11/32 12:00:00 ص06/11/32 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض معهد المنحنى الذكي للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
11916/04/28 12:00:00 ص20/04/28 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالدوحة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
14525/04/33 12:00:00 ص29/04/33 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالدوحة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
15523/05/33 12:00:00 ص27/05/33 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالشارقة مؤسسة نماء الدولية للبحوث والتطوير دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
15623/05/33 12:00:00 ص27/05/33 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريدبي مؤسسة نماء الدولية للبحوث والتطوير دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
16220/07/33 12:00:00 ص24/07/33 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريدبي مركز اكمي كونز للاستشارات ACMECONS CONSULTANTS دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
17902/02/34 12:00:00 ص06/02/34 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض شركة ميجا للاستشارات دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
18016/02/34 12:00:00 ص20/02/34 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
18227/04/34 12:00:00 ص01/05/34 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض شركة ميجا للاستشارات دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
20709/04/35 12:00:00 ص13/04/35 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز مسار الأريب للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
21011/03/35 12:00:00 ص15/03/35 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالدوحة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
25505/07/35 12:00:00 ص09/07/35 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د.حسن محمد حسن أبوكافته الرياض مركز مسار الأريب للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
25726/07/35 12:00:00 ص30/07/35 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريصنعاء قرطبة للتدريب والاستشارات دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
27709/01/36 12:00:00 ص13/01/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
27816/01/36 12:00:00 ص20/01/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
27923/01/36 12:00:00 ص27/01/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
28001/02/36 12:00:00 ص05/02/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
28108/02/36 12:00:00 ص12/02/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
28215/02/36 12:00:00 ص19/02/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
28927/03/36 12:00:00 ص02/04/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالمدينة المنورة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
29105/04/36 12:00:00 ص09/04/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
33523/04/37 12:00:00 ص25/04/37 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالوكرة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
36410/11/37 12:00:00 ص15/11/37 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
36702/12/37 12:00:00 ص07/12/37 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
37128/01/38 12:00:00 ص03/02/38 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
37725/03/38 12:00:00 ص30/03/38 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP محمد محمد الرميحالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
39703/04/38 12:00:00 ص07/04/38 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالدوحة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
40904/07/38 12:00:00 ص09/07/38 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامرياسطنبول مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
41030/04/38 12:00:00 ص05/05/38 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
41625/07/38 12:00:00 ص01/08/38 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
42015/10/38 12:00:00 ص19/10/38 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
42304/08/38 12:00:00 ص06/08/38 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالدمام مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
43129/06/39 12:00:00 ص05/07/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
43429/03/39 12:00:00 ص04/04/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريجازان مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
43708/03/39 12:00:00 ص12/03/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
43815/03/39 12:00:00 ص20/03/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
44005/05/39 12:00:00 ص05/05/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالمدينة المنورة مكتب مهارات النجاح للاستشارات التعليمية والتربوية دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
45717/10/39 12:00:00 ص21/10/39 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
47614/01/40 12:00:00 ص19/01/40 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
47816/03/40 12:00:00 ص21/03/40 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
حقائب تدريبية حول الخبر ننصح بالإطلاع عليها
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
التنمية الإدارية
إدارة المشاريع

دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP

المشاريع عصب الحياة العملية والشخصية، ولكي نتميز ونرتقي في أماكن العمل، وفي مشاريعنا وأعمالنا الخاصة فنحن بحاجة ماسة لتعلم هذا الفن. ويطيب لمهارات النجاح للتنمية البشرية أن تقدم لمدراء المشاريع و أفراد فريق المشروع ، ومدراء العموم والمشرفين على المشاريع ،&nbs...

  عدد مرات مشاهدة مواصفات الحقيبة التدريبية ( 77335  )      عدد مرات تحميل بطاقة وصف الحقيبة التدريبية ( 54 )

إدارة المشاريع التربوية PME
التنمية الإدارية
إدارة المشاريع

إدارة المشاريع التربوية PME

تشكل التغيرات الكبرى في عالم اليوم بأشكالها المتنوعة وتياراتها الفكرية  وبأبعادها المختلفة انعطافاً معرفياً وثقافياً واقتصادياً واجتماعياً وحضارياً في تاريخ الأمم والشعوب . كما أن  ما أفرزته ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصال من تحديات أحدثت فجوات في...

  عدد مرات مشاهدة مواصفات الحقيبة التدريبية ( 49076  )      عدد مرات تحميل بطاقة وصف الحقيبة التدريبية ( 0 )

دورة فن إدارة المشاريع
دورة فن إدارة المشاريع
التنمية الإدارية
إدارة المشاريع

دورة فن إدارة المشاريع

المشروع هو السعي المؤقت لإيجاد منتج أو خدمة فريدة . وتعني كلمة مؤقت هنا أن كل مشروع له بداية محددة وتعني كلمة فريدة أن المنتج أو الخدمة مُختلفة بطريقة متميزة عن كلّ المنتجات والخدمات الأخرى. إن هذه الدورة تعطي مقدمة عن مبادئ إدارة المشروعات والطرق المستخدمة ل...

  عدد مرات مشاهدة مواصفات الحقيبة التدريبية ( 46919  )      عدد مرات تحميل بطاقة وصف الحقيبة التدريبية ( 28 )

  مقاطع فيديوا ذات صلة بالمقال ننصح بالإطلاع عليها

دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 8405 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4638 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4749 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4593 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4922 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4821 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4523 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4804 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4603 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4926 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 5143 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4276 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4845 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4527 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4670 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4672 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4196 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4749 )
 1 2 3 4 5  ...  
أخبار ذات صلة بنوع المقال ننصح بالإطلاع عليها ذات صلة بنوع المقال ننصح بالإطلاع عليها
أخبار مدربي مهارات النجاح
الدكتور محمد العامري يقدم دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للقيادات ومدراء المشاريع التنموية في الصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن
مهارات النجاح
29/05/2014
الدكتور محمد العامري يقدم دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للقيادات ومدراء المشاريع التنموية في الصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن
بحمد الله قدم الدكتور محمد العامري دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للقيادات ومدراء المشاريع التنموية في الصندوق الاجتماعي للتنمية في الجمهورية اليمنية ، والتي نفذتها مؤسسة مهارات النجاح للتنمية البشرية بالتعاون مع شريكها التدريبي الإستراتيجي في الجمهورية اليمينة مركز قرطبة للتدريب وا...
 عدد المشاهدات ( 16623 )       عدد الردود ( 92)
أخبار مدربي مهارات النجاح
الدكتور حسن ابو كافته يقدم دورة ادارة المشاريع الاحترافية PMP للقيادات في المديرية العامة للسجون بالمملكة العربية السعودية
مهارات النجاح
04/05/2014
الدكتور حسن ابو كافته يقدم دورة ادارة المشاريع الاحترافية PMP للقيادات في المديرية العامة للسجون بالمملكة العربية السعودية
بحمد الله قدم الدكتور حسن أبو كافته دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للقيادات ومدراء المشاريع في المديرية العامة للسجون في المملكة العربية السعودية ، والتي نفذتها مؤسسة مهارات النجاح للتنمية البشرية بالتعاون مع شريكها التدريبي الإستراتيجي مركز مسار الأريب في مدينة الرياض ، وعقد هذا ال...
 عدد المشاهدات ( 14938 )       عدد الردود ( 92)
أخبار مدربي مهارات النجاح
الدكتور محمد العامري يقدم دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للمدراء التنفيذين ومدراء المشاريع بشركة أفراس للتجارة والمقاولات
مهارات النجاح
02/01/2013
الدكتور محمد العامري يقدم دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للمدراء التنفيذين ومدراء المشاريع بشركة أفراس للتجارة والمقاولات
Project Management Professional ) للمدراء التنفيذين ومدراء المشاريع بشركة أفراس للتجارة والمقاولات وذلك في قاعة التدريب بفندق أوركيد المنصور ORCHID AL MANSOUR HOTEL بمدينة الرياض في المملكة العربية السعودية . وقد استهدف البرنامج التدريبي تدريب وتأهيل القيادات الإدارية المشاركة على مهارات...
 عدد المشاهدات ( 19811 )       عدد الردود ( 92)
1234
مقالات أخرى ننصح بقرائتها
إدارة المشاريع
عوامل نجاح المشروعArticleResDet.aspx
الاضافة بواسطة: د. محمد العامري    الكاتب: د.غالب العباسي - د.محمد نور برهان    المصدر: مهارات النجاح للتنمية البشرية

عوامل نجاح المشروع
هذه هي الوحدة العاشرة والأخيرة من ضمن وحدات إدارة المشاريع وهي تتكون من سبعة أقسام رئيسية: القسم الأول (تقدير نجاح المشروع) يبين كيفية تقدير إذا ما كان المشروع ناجحاً أم لا من خلال مجموعة من المقاييس. القسم الثاني (فاعلية إدارة المشروع) كيفية قياس فاعلية إدارة المشروع من خلال تقييم مجموعة...
عدد المشاهدات ( 50962 )     عدد الردود ( 481 )     عدد مرات الطباعة ( 77 )
إدارة المشاريع
إدارة المشاريع الضخمة والعالميةArticleResDet.aspx
الاضافة بواسطة: د. محمد العامري    الكاتب: د.غالب العباسي - د.محمد نور برهان    المصدر: مهارات النجاح للتنمية البشرية

إدارة المشاريع الضخمة والعالمية
هذه هي الوحدة التاسعة من ضمن وحدات إدارة المشاريع وهي تتكون من ثلاثة أقسام رئيسية: يزودك القسم الأول (إدارة المشاريع الضخمة) بمعرفة ما هو المشروع الضخم ويتحدث عن وسائل الاتصال في المشاريع الضخمة والتقارير الدورية للمحاسبة والكلفة وكيفية ضبط الإنفاق وأهمية التوثيق للمستقبل. أما القسم الثان...
عدد المشاهدات ( 31575 )     عدد الردود ( 481 )     عدد مرات الطباعة ( 70 )
إدارة المشاريع
مواضيع خاصة في إدارة المشاريعArticleResDet.aspx
الاضافة بواسطة: د. محمد العامري    الكاتب: د.غالب العباسي - د.محمد نور برهان    المصدر: مهارات النجاح للتنمية البشرية

مواضيع خاصة في إدارة المشاريع
هذه هي الوحدة الثامنة من ضمن وحدات إدارة المشاريع وهي تتكون من أربعة أقسام رئيسية هي: القسم الأول (الكلفة/ أسس نظام مراقبة الجدول – ك/ أ ن م ج) حيث يقدم هذا القسم مقدمة لمتابعة المشروع والسيطرة على معدلات الكلف والإنجاز ويبين خطوات تطبيق طريقة ك/ أ ن م ج وكيفية التعديل على الكلفة والإنجاز...
عدد المشاهدات ( 88676 )     عدد الردود ( 481 )     عدد مرات الطباعة ( 86 )
إدارة المشاريع
موازنة المشروع والسيطرة على الكلفArticleResDet.aspx
الاضافة بواسطة: د. محمد العامري    الكاتب: د.غالب العباسي - د.محمد نور برهان    المصدر: مهارات النجاح للتنمية البشرية

موازنة المشروع والسيطرة على الكلف
هذا هي الوحدة السابعة من وحدات إدارة المشاريع وهي تتكون من ستة أقسام رئيسية حيث: يزودك القسم الأول (ما المقصود بالسيطرة؟) بالمقصود بعملية السيطرة على المشروع والحاجة إلى السيطرة ومستويات السيطرة المختلفة التي تعتمد على تصنيف المشاريع، كما يعرفك هذا القسم على وسائل الاتصال المختلفة في المش...
عدد المشاهدات ( 29597 )     عدد الردود ( 481 )     عدد مرات الطباعة ( 72 )
إدارة المشاريع
التخطيط للمشروع باستخدام المخططات الشبكيةArticleResDet.aspx
الاضافة بواسطة: د. محمد العامري    الكاتب: د.غالب العباسي - د.محمد نور برهان    المصدر: مهارات النجاح للتنمية البشرية

التخطيط للمشروع باستخدام المخططات الشبكية
هذه هي الوحدة السادسة من وحدات إدارة المشاريع وهي تتكون من عشرة أقسام رئيسية على النحو التالي: يزودك القسم الأول (أساسيات في المخططات الشبكية) بتعريف لعملية التحليل الشبكي ويتحدث عن أهمية استخدام المخططات الشبكية في إدارة المشاريع ويبحث في العلاقات المنطقية التي يقوم عليها مبدأ المخططات ا...
عدد المشاهدات ( 40099 )     عدد الردود ( 481 )     عدد مرات الطباعة ( 17 )
12345678910...
محتويات بالمكتبة الالكترونية ذات صلة بمحتوى المقال ننصح بالإطلاع عليها
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي : إدارة المشاريع
الناشر : حقوق التأليف والطبع والنشر محفوظة للمؤلف
التصنيف : عرض تقديمي
نوع الملف : Microsoft Office PowerPoint Presentation
سعر الكتاب : 0000.00..
عرض تقديمي : الخطوة الأولى تحديد المشروع
نبذة عن المحتوى : عرض تقديمي : الخطوة الأولى تحديد المشروع: نبذة عن محتوى العرض التقديمي يحتوي هذا العرض التقديمي (عرض بوربوينت ) على عرض بصيغة Microsoft PowerPoint: يحتوي على الأتي الخطوة الأولى تحديد المشروع تحديد المشروع يعتبر تحديد المشروع هو الخطوة الأولى من خطوات عملية تحسين الإنتاجية والجودة.يتم ...
عدد المشاهدات (1) عدد مرات التحميل ( 363)
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي : إدارة المشاريع
الناشر : حقوق التأليف والطبع والنشر محفوظة للمؤلف
التصنيف : كتاب
نوع الملف : PDFs
سعر الكتاب : 0000.00..
كتاب بعنوان  : إدارة المشروعات
نبذة عن المحتوى : كتاب بعنوان : إدارة المشروعات إعداد : خبراء المجموعة العربية للتدريب والنشر الطبعة : 2014 م من إصدار:المجموعة العربية للتدريب والنشر مقدمة الناشر : نعنى في المجموعة العربية للتدريب والنشر على نحوخاص بتناول كافة القضايا والمتغيرات المتلاحقة ومتطلبات الإصلاح الإداري والاقتصادي وكل ما يهم ال...
عدد المشاهدات (1) عدد مرات التحميل ( 864)
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي : إدارة المشاريع
الناشر : حقوق التأليف والطبع والنشر محفوظة للمؤلف
التصنيف : كتاب
نوع الملف : PDFs
سعر الكتاب : 0000.00..
كتاب بعنوان  : إدارة المشروعات
نبذة عن المحتوى : كتاب بعنوان :إدارة المشروعات إعداد: الدكتور محمد عبدأبوسمرة الطبعة : الأولى 2010 م من إصدار : دار الراية - عمان : أورد المؤلف في مقدمة كتابة ما يلي تلعب الإدارة دورًا هامًا ورئيسيًا في نجاح وتفوق أي مشروع ولا يمكن تصور مشروع بدون إدارةوفي إحدى الدراسات الإدارية على عدد من الشركات و ال...
عدد المشاهدات (1) عدد مرات التحميل ( 726)
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي : إدارة المشاريع
الناشر : حقوق التأليف والطبع والنشر محفوظة للمؤلف
التصنيف : كتاب
نوع الملف : PDFs
سعر الكتاب : 0000.00..
كتاب : مبادئ إدارة المشروعات وتحليل الجدوى
نبذة عن المحتوى : كتاب : مبادئ إدارة المشروعات وتحليل الجدوى المؤلف:د. هيثم علي حجازي الطبعة : الثانية الناشر : دار صفاء للنشر والتوزيع كتاب مبادئ إدارة المشاريع وتحليل الجدوى يقدمه المؤلف بأسلوب مبسط المبادئ والخطوات الأساسية لكيفية إدارة المشاريع . ويتكون الكتاب من أربعة أقسام ، القسم الأول يشكل مدخل لإ...
عدد المشاهدات (1) عدد مرات التحميل ( 966)
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي : إدارة المشاريع
الناشر : حقوق التأليف والطبع والنشر محفوظة للمؤلف
التصنيف : كتاب
نوع الملف : PDFs
سعر الكتاب : 0000.00..
كتاب : فن إدارة المشروع
نبذة عن المحتوى : كتاب : فن إدارة المشروع المؤلف : سكوت بيركان الطبعة : بدون الناشر : بدون . يقدم المؤلف في هذا الكتاب العديد من الأدوات العملية والتقنيات التي يمكنك استخدامها لتتأكد أن العمل قد تم بشكل صحيح وفي الوقت المحدد ، بالإضافة إلى الأسئلة التي يمكنك طرحها لتثق بنجاح مشاريعك ، كما أنه يعطبك مجموع...
عدد المشاهدات (1) عدد مرات التحميل ( 723)
123456
الابلاغ عن مقال سيئ
عنوان البلاغ
 
اسم المبلغ
البريد الالكتروني
 
الجوال
محتوى البلاغ
 
 

 
التعليقات على المقال
تفضل بالتعليق على المقال
الاسم
عنوان التعليق
نص التعليق
 
البريد الالكتروني
   
Top