إدارة تعلم معنا

الدورات التدريبية القادمة

البرنامج
المدينة
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 27/08/37 12:00:00 ص
البرنامج دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
المدينة الرياض
المدرب
تاريخ البدء 25/03/38 12:00:00 ص
البرنامج دورة تطبيقات نموذج التحسين المستمر للأداء FOCUS P-D-C-A model
المدينة الإحساء
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 19/07/38 12:00:00 ص
البرنامج إدارة المشاريع التربوية PME
المدينة الدوحة
المدرب
تاريخ البدء 15/05/38 12:00:00 ص
البرنامج
المدينة الجزائر
المدرب
منور محمد عبدالوهاب
تاريخ البدء 04/06/39 12:00:00 ص
البرنامج دورة تدريب المدربين TOT
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 19/01/40 12:00:00 ص
البرنامج دورة تدريب المدربين TOT
المدينة جدة
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 22/04/40 12:00:00 ص
البرنامج دورة تحليل انماط الشخصية باسلوب MBTI
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 24/11/40 12:00:00 ص
البرنامج مهارات تصميم و إعداد و تقييم الحقائب التدريبية
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 03/01/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة تحليل انماط الشخصية باسلوب MBTI
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 16/01/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة مهارات بناء مؤشرات الأداء KPI's
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 23/01/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة تدريب المدربين TOT
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 29/01/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
المدينة الرياض
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 13/02/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة تدريب المدربين TOT
المدينة جدة
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 20/02/41 12:00:00 ص
البرنامج دورة تدريب المدربين TOT
المدينة جدة
المدرب
د. محمد العامري
تاريخ البدء 20/02/41 12:00:00 ص

كاتب المقال

من احدث مقاطع الفيديو

 

دورة مهارات بناء مؤشرات الأداء KPI's
عدد مرات المشاهدة : ( 41170 )

دورة مبادئ إدارة الجودة الشاملة
عدد مرات المشاهدة : ( 75163 )

دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 70839 )

مهارات تطبيق إستراتيجيات التعلم النشط وتعزيز ممارساته
عدد مرات المشاهدة : ( 72197 )

دورة تدريب المدربين TOT
عدد مرات المشاهدة : ( 86667 )

دورة مبادئ إدارة الجودة الشاملة
عدد مرات المشاهدة : ( 52464 )

بناء وإدارة فرق العمل
عدد مرات المشاهدة : ( 9352 )

دورة فن إدارة المشاريع
عدد مرات المشاهدة : ( 27187 )

تقدير الذات
عدد مرات المشاهدة : ( 7648 )

إدارة المشاريع التربوية PME
عدد مرات المشاهدة : ( 56987 )
123456789

القائمة البريدية

من أجل التعرف على جديد برامجنا التدريبية وخدماتنا الالكترونية أضف بريدك الى قائمتنا البريدية
 
 

SMS خدمة اشعار

يطيب لنا ان نزودك بأحدث الفعاليات والبرامج والإضاءات التحفيزية وجديدنا على موبايلك مباشرة وبشكل دوري
الاسم  
الدولة   المدينة فضلاً ادخل رقم الهاتف المحمول بدون الصفر ودون المفتاح الدولي
الجوال    

أكثر الكتاب مشاركة

عدد المشاركات ( 446 )
عدد المشاركات ( 313 )
عدد المشاركات ( 238 )
عدد المشاركات ( 206 )
عدد المشاركات ( 75 )
الفئة : التنمية الإدارية
القسم : إدارة المشاريع
تمت الاضافة بواسطة : د. محمد العامري
الكاتب: Rick A. Morris
مراقبة التقدم في المشروع
17/08/36 12:51:40 ص
مراقبة التقدم في المشروع


 عند مضي المشروع قدماً ؛ فإنك سوف تحتاج إلى معرفة كيف يمكنك مراقبة تقدم المشروع الخاص بك، ويتم ذلك بناء على مجموعة من المعايير تشمل الوقت ومقدار التكلفة والفعالية.

ويجب عليك من خلال طريقتك في الرقابة أن تلقي الضوء على المشاكل الكامنة حتى تتمكن من إعادة مشروعك إلى مساره الصحيح. إنك قد تسير على طريق مليء بالانعطافات، ولكي تصل إلى وجهتك في الوقت المحدد، فإنه يتوجب عليك العثور على طريق آخر، فكلما كنت تعرف بالإصلاحات التي ستقام في الطرق كان بإمكانك أن تفكر في الطريق البديل منذ البداية، وكذلك أيضًا كلما عجلت بمعرفة المشاكل الكامنة الخاص بالمشروع كان بإمكان تجنبها منذ البداية.

 


 لماذا يجب مراقبة المشروع ؟

مراقبة المشروع أمر حيوي؛ حيث إنه يسمح لك بالتواصل مع العملاء والجهات العميلة وأعضاء الفريق حيث يوجد المشروع على وجه الدقة، وتحديد ما إذا كانت خطتك الأولية للعمل تمثل الواقع تتيح لك مراقبتك للمشروع.. التأكد من صحة القرارات التي سوف تقدم عليها في ما يخص إجراء التغييرات. كما أن البيانات التي لديك سوف تفيد أي شخص لديه المصلحة من النتيجة المحتملة للمشروع.

تسمح أيضًا مراقبة المشروع الخاص بك بالقيام بالتسويات الضرورية فيما يتعلق بالموارد والميزانية، وإذا عرفت على سبيل المثال أن لديك عمالة أكثر مما تحتاج في وظيفة واحدة بينما تحتاج إلى شخص آخر في مجال آخر، فإن هذا نوع من التباطؤ في العمل، ويمكنك أن تقوم بإجراء التعديل.



حينما تخرج بمشروعك الخاص إلى الحياة احتفظ بهذه الأسئلة في عقلك:

هل أنت تسير في الموعد المحدد للمشروع؟
 إذا لم تكن إلى أي مدى أنت متأخر عنه؟ وكيف يمكنك اللحاق به؟
 هل عندك فائض في الميزانية؟
 هل مازلت تعمل من أجل هدف نفس المشروع؟
 هل أنت قيد انخفاض الموارد؟
 هل هناك أي علامات تحذيرية من وقوع مشاكل وشيكة؟
 هل هناك ضغوط من قبل الإدارة لإنجاز المشروع في أقرب وقت؟
 هل هناك أي معارضة شعبية أو أي معارضة أخرى للمشروع على الانتهاء؟




 معلومة:

تساعد الرقابة بانتظام على تجنب وقوع الكوارث، مثلما يحدث عندما تراقب مقدار الغاز المتبقي في خزان سيارتك وأنت تقود، فإن مراقبة مشروعك الخاص تساعدك على تجنب نفاد الوقود قبل أن تصل لغايتك.

يجب أن تسأل نفسك عندما تقوم بمراقبة تقدُّم مشروعك الخاص هذه الأسئلة القليلة؛ حيث إنَّ هذه الرقابة تساعدك على إجراء مقارنة بين خطتك الأصلية للعمل وبين التقدُّم الذي أحرزته حتى الآن، وسوف يكون لديك ا لمقدرة على إجراء التغييرات الضرورية لإكمال المشروع بنجاح.

إذا كانت مراقبة المشروع ضرورية من أجل تقديم تقارير لمصادر خارجية وما تشمله من مساهمين وجهات راعية للمشروع، فاجعل أعضاء الفريق يشعرون بأهمية هذه المعلومات بالنسبة لمصادر أخرى غيرهم.

وكن متأكدًا بأنك تهتم بشئون العملاء والشركاء والعملاء والإدارة العليا وغيرهم من المشاركين في المشروع.. قم بتكوين فكرة واضحة عمن الذي يحتاج إلى معرفة ما، وبذلك لا تحمل فريقك العبء أو تضيع وقتك في جمع معلومات غير ضرورية.


مصادر الحصول على المعلومات بشأن هذا المشروع قد تشمل على:

 ملاك الأسهم  وسائل الإعلام.
 المكاتب الحكومية  السياسيون.
 الجهات العميلة للمشروع.  المجتمع.



كم مرة غالبًا يجب أن تتم مراقبة تقدم المشروع؟

هل أنت تحتفظ بتقارير التقدم الخاصة بالمشروع على أساس يومي أم على أساس أسبوعي؟ وهل تحتاج إلى مراجعة الاجتماعات بصورة متكررة؟




إن مراقبة المشروع تعتمد على عدة عوامل مختلفة:

 مدى سعة المشروع.
 عدد الأشخاص العاملين بالمشروع.
 مستوى المهارة التي يتمتع بها الأفراد العاملون بالمشروع.
 إطار الجدول الزمني للمشروع.
 الدراية المسبقة بالمشروع (فهل يقوم كل أعضاء الفريق بمهمات لم يقوموا بها من قبل).
 ضرورات التواصل (فهل ملاك الأسهم وعلى مستوى الإدارات العليا وغيرهم من المشاركين بالمشروع في انتظار أو يتوقعون إجراء تحديثات منتظمة؟).
 مدى تعقيد المشروع (فهل هناك العديد من التفاصيل التقنية للمشروع؟).
 مستوى المخاطر التابع للمشروع.
 توفير الموارد اللازمة للمشروع.


دعونا ننظر بعناية لكل من هذه العوامل لتحديد عدد المرات التي تستلزم لها مراقبة المشروع.




سعة المشروع:

تطلب المشروعات الكبيرة بصفة عامة إلى مراقبة محكمة وبصورة متكررة، فهناك احتمال كبير بعد القيام بنشاطات عديدة إلى تخلف بعض المناطق بالمشروع عن غيرها أو حدوث مشكلة ما أخرى. وتحتاج المشروعات الضخمة أيضًا إلى وجود نظام رسمي للمراقبة، بينما يمكن مراقبة المشروعات الصغيرة أو المحدودة بنظام غير رسمي.



عدد الأشخاص العاملين بالمشروع:

عند تزايد عدد الأشخاص المشاركين بالمشروع؛ فإن إمكانية حدوث أخطاء بشرية تتزايد أيضًا بغض النظر عن النطاق الشامل للمشروع، إلا إذا كان الجميع يقومون بنفس المهمة، فإن هذا يتطلب مراقبة أدق حتى تتأكد بأن كل فرد يبقى في مكانه الصحيح. (لا تبالغ في الرقابة، ولكن قم بذلك لاحقًا)، فعادة ما يتجه كثير من الناس إلى زيادة الرقابة.

تزيد صعوبة مراقبة عشرة أشخاص يقومون بمهام مختلفة عن مراقبة خمسين شخصًا يقومون بنشاط واحد؛ حيث إنك تكون قادرًا على تطبيق المعايير الأساسية على الخمسين فردًا.

تعرف على أكثر من شخص داخل الشركة (إلا إذا كان الفرد هو مقاول من الباطن)، وإذا كنت لا تستطيع الوصول إلى شخص ما، أو كان اتصالك من خارج الشركة؛ فيمكنك أن تبقى على اتصال بشخص ما يمكنه أن يعرف أي جزء تم اكتماله بالعمل، وما يتعين القيام به بالنسبة لآخر يصعب تتبع التقدم الذي يحرزه كل من المقاولين والموردين والخبراء، وكل من يساهمون في إكمال المشروع خاصة إذا كانوا يعملون خارج موقع المشروع. فمن مصلحتك أن تدرجهم في جوانب المشروع والاحتفاظ بهم على مدى تقدم المشروع للتحديث أو ضمهم للعمل داخل فريق… الخ.

فكلما زاد اشتراكهم في جوانب المشروع كان من السهولة الوصول إليهم والحصول على التحديثات التي تحتاج إليها.. يمكنك أن تختار الطريقة والميعاد التي من خلالها يمدوك بتقارير تقدم المشروع، ولكنك لن تحصل في كثير من الأحيان على نتائج جيدة.




مستوى المهارة لدى العاملين بالمشروع:

قد يكون لديك الكثير من الخبراء الذين قاموا بنفس تلك الأعمال لمرات عديدة من قبل، ولا يحتاجون إلى الرقابة كما يحتاجها الأشخاص الذين يقومون بهذه الأعمال للمرة الأولى، لذلك يمكنك ببساطة القيام بنقاط تفتيشية بصورة متكررة أو القيام باجتماعات حتى يتثنى لك مراقبة الأفراد الأقل دراية بالأنشطة المحددة عن قرب، ويمكنك أيضًا أن توضح لهم أن بمقدورهم الاجتماع بك ومعرفة الاستفسارات والمشكلات التي تواجههم خاصة إذا كانوا تحت التدريب أو لم يقوموا بهذه الأنشطة من قبل.




الجدول الزمني:

إذا تطلب المشروع عرض للأجازات المحرزة بموجب كل أسبوعين، فإنك ستحتاج إلى مراقبة المشروع على أساس أسبوعي على الأقل، ويمكن للمشروع الممتد الذي يوفر مزيدًا من الوقت لكل مهمة، ولا يوجد إنجازات غير النتيجة النهائية أن يترك فترة فاصلة كبيرة قبل أن تحتاج إلى مراقبة التقدم.. يعتمد حكمك على المشروع على المعالم التي توصل إليها الفريق في جدول الأعمال الأصلي والتي هي طريقة شائعة لمراقبة المشروع.

يحتاج كل شخص أن يبقى في الموعد المحدد.. سوف تضطر إلى مراقبة التقدُّم لمشروعك إذا كان على مقربة من السقوط.. للتقليل من احتمالية سقوط مشروعك يجب التقليل من احتمالية حدوث تباطؤ في الجدول الزمني.


ومثال على ذلك: إذا كنت تعرف أن هذا المشروع يمكن أن يستمر لثلاثة أيام عن الموعد المحدد، وبالفعل لديك يومان ولم يكتمل حتى نصفه، فعندئذٍ ينبغي عليك الرقابة الدقيقة لمعرفة من أين تبدأ في تسريع الوتيرة.




توفير الموارد اللازمة للمشروع:

ما الذي تحتاجه حتى يكتمل المشروع ؟

قد تبدو الموارد متوفرة لديك عند بدء المشروع، ولكنها سرعان ما تنفد، فمن الضروري أن تراقب كل شيء بدقة بداية من العامل حتى الدبابيس الورقية.

فمثلاً:

 هل تحتاج إلى حبر للطابعة؟
 هل تفد لديك الأسمنت من أجل إكمال البناء؟
 هل تركك مديرك الفني من أجل العمل لمشروع آخر؟
  
يجب أن تقوم بمراقبة ما تملك وما الذي ينقصك، بمجرد مراقبتك للمشروع (كلما كان ذلك ضروريًا حتى تكون مطلعًا على ما يجري بصورة دائمة)، فإنك سوف تحتاج إلى القيام بعمل شيء ما تجاه المعلومات التي قمت بتجميعها.
وأخيرًا بعد أن تقوم بتجميع المعلومات قم بمقارنتها وتحليلها ووضع تقييما عند المكان الذي وقفت عنده في كل منطقة، وإلا فما فائدة الرقابة إذا لم يهتم أحد بمعرفة أو تقييم هذه المعلومات؟!




فترات أداء العمل:

يمكنك أن تطلق عليها (فترات الأداء) أو (قطاعات) أو أي شيء أنت تختاره طالما أن هناك إطارًا زمنيًا للأعمال التي سوف يتم القيام بها.. تقوم الشركات بعمل تقييم للتقارير التي لديها كل ثلاثة أشهر لمعرفة ما وصلوا إليه من الناحية المالية. تحتاج المشروعات إلى نفس النوع من التصنيف، فهذا يسمح لك بتحليل ومراجعة المشروع خلال كل فترة على حدة. وأيضًا تتيح لك الوقت لمراجعة الأهداف المرجوة من المشروع ككل، ومناقشة المراحل المقبلة مع أعضاء فريق المشروع. تساعد فترات أداء العمل على تقسيم المهمة الشاملة إلى أقسام يمكن إدارتها بسهولة. اختر كميات مناسبة من الوقت وإذا كانت فترات أداء العمل قصيرة جدًا، فقد يكون التقدم الذي وصل إليه المشروع غير كافٍ لمراقبته.

إذا كانت مراقبة المشروع نادرًا ما تحدث؛ فإن بعض جوانب المشروع قد تسير نحو الطريق الخاطئ، ولن يتم ملاحظتها قبل أن تتحول إلى مشكلة كبيرة.




جمع المعلومات:

بمجرد انتهائك من تحديد الأشياء الذي سوف تبحث عنها وعدد مرات مراقبتك للمشروع؛ فإنك بالتأكيد سوف تحتاج إلى تحديد المعلومات التي تحتاج إلى جمعها مثل:

 متى يبدأ وينتهي كل نشاط؟
 الموارد التي يستخدمها كل نشاط.
 النفقات التي تم تكبدها على كل نشاط.
 عدد ساعات الرجل المبذولة في كل نشاط.
 تحديد ما إذا كان قد تم تحقيق غرضك في كل نشاط أم لا (وعلى هذا الأساس يتم تحديد ما إذا كان يمكنك الانتقال إلى نشاط ومهمة أخرى أم لا تزال توجد تعديلات).

لكي تحصل على كل هذه المعلومات الجديرة بالاهتمام؛ فإنك تحتاج إلى معيار للمقارنة حيث يمكنك الرجوع إلى نموذج خططك الأصلي، ومعرفة هل المواعيد المفترضة للبداية والنهاية تتوافق مع مواعيد بداية وانتهاء مشروعك الخاص؟ وهل قمت باستخدام الموارد كما كان متوقعًا استخدامها أم كانت قصيرة المدى أم أن هناك فائضًا في المواد؟ ما مدى اقترابك من الميزانية المحددة للمشروع؟ وهل كان توقعك لساعات عمل الرجل أقل أم أكثر في هذه المرحلة من المشروع؟

جميع المقارنات التي تمت بين المشروع والخطة الأولية كان لها دور أساسي في تحديد مكانك الذي وصلت إليه في سير المشروع.. قم بمقارنة أداء فريق العمل والخطة الأصلية، وأبحث عن أسباب الاختلاف.. حتى يزيد استيعابك لهذه المقارنات، فقد تحتاج إلى الاجتماع بأعضاء الفريق للحصول على مزيد من التفاصيل، ومن خلال هذه الاجتماعات يمكنك مناقشة التقدم الذي وصل إليه المشروع، وتقييم مدى خطورة العقبات وإيجاد حلول للمشاكل، وأيضًا تقييم الأداء.. يمكن أن يمدك أعضاء الفريق باقتراحات مفيدة حول السبل الممكنة لزيادة كفاءة الأداء في العمل، وهناك احتمال أن يكون النقص في الموارد هو السبب في تأخر المشروع.

يجب أن تقوم بدراسة نظام مراقبتك جيدًا قبل الاجتماعات حتى تعثر على الاختلافات الواضحة بين الأداء الفعلي والمدرج في جدول الأعمال.

إذا كانت الأمور تسير بسلاسة، فقد ترغب بأن تخبر كل شخص في الفريق أنه يقوم بالعمل جيدًا حتى تحافظ على ارتفاع الروح المعنوية داخل فريق العمل، ويتم ذلك عن طريق الإطراء عليهم في الاجتماعات كوسيلة بسيطة لمكافأتهم، وإنها لفكرة جيدة أن تستطلع الآراء عن أسباب سير العمل بنجاح.

يمكن أن تدون كل ما تقوم به في وثائق حتى يمكنك تكرار النجاح في المشروع المقبل، فكما يتعلم الناس من أخطائهم، فهم أيضًا يتعلمون من نجاحهم، (ولكن لا تفرط في ثقتك بنفسك، فكما يسير المشروع نحو الطريق الصحيح؛ فإن الأشياء دائمًا ما تتخذ منعطفًا نحو الأسوأ).



 (ERT(:

يجب أن تعمل على إيجاد سبل بناءة لحل مشكلة ما قد يقع فيها أحد أعضاء الفريق مع مراعاة الحفاظ على كرامته واحترامه، بينما إذا كان شخص ما لم يقم بمهمته أو غير مؤهل للوظيفة، فيجب أن يتم استبداله.

في كثير من الأحيان قد تتخلف منطقة عن أخرى أو تتأخر وظيفة عن غيرها في جدول الأعمال، فحينئذ يجب أن تبحث عن أسباب حدوث ذلك:

فمثلاً:

 هل أخطأت في تقدير الوقت المحدد لتنفيذ المهمة؟
 هل تستخدم موارد غير لائقة؟
 هل الشخص المناسب يقوم بالمهمة المناسبة؟

أنت تحتاج إلى أن تبحث عن مصدر المشكلة مهمًا يكون السبب وراء حدوثها، ثم بعد ذلك تحاول أن تمنع تخلف المهمة عن الجدول الزمني.  




الرقابة على المستوى الفردي:

تتطلب مراقبتك للمشروع أن يزودك أفراد المشروع بآخر التجديدات التي وصلوا إليها والمدة المتبقية على الانتهاء، ومع ذلك كن حريصًا على عدم القضاء على القدرة الإبداعية والإنتاجية والسلوكيات الإيجابية بفرض الكثير من الأعمال المكتبية.

تأكد من معرفة أعضاء فريقك للطريقة التي تريد بها الاطلاع على التقارير، ولكن بدون تعقيد العملية بشكل مبالغ فيه حتى لا يقابله تجاهل ولا مبالاة من قبل الفريق بتقديم التقارير في وقتها المحدد.

تذكر دائماً أنه كلما قل الضغط على أعضاء الفريق زادت براعتهم في العمل، وعلى الأرجح أنهم سوف يقدمون تقارير آخر التطورات بالمشروع في الوقت المناسب.. احصل على المعلومات الأساسية والمحددة بدلاً من انتقاد المزيد من التفاصيل.

سوف يملي عليك الوضع مستوى الإجراءات اللازمة ومقدار المعلومات التي تتطلب وجود تقارير بشأنها.. قم بتبسيط العملية.. دعونا ننظر إلى بعض الأمثلة:

قد تخبرك ببساطة إحداهما أنها قامت بالتطوع لصنع أزياء إنتاج مسرح المجتمع، وأنها قامت بخياطة خمسة فساتين في ثلاثة أيام، ولا يزال هناك ثلاثة آخرين يجب خياطتهم في اليومين المقبلين. لذلك أنت لا تحتاج إلى إجراء تقييم كل ساعة بما أن هذا عمل تطوعي، وليس له أي أجر مقابل، ومع ذلك يمكنك سؤالها ما إذا كانت تملك كل الموارد التي تحتاجها لإكمال المهمة.

يقوم شخص ما بكتابة كتيب وقام بتسجيل أنه انتهى من المسودة الأولى لثلاث صفحات (من أصل أربعة) في النسخة في سبع عشرة ساعة، ويحتاج إلى يوم آخر حتى ينتهي من المسودة الأولى للصفحة الرابعة.. هذا المثال قد يتطلب تقييم للساعات؛ حيث إن مؤلف الإعلانات يتم الدفع له بالساعة.

يقدم لك شخص ما يعمل بمشروع تجميع 200 مكنسة كهربية جديدة لأغراض توضيحية تقرير ليخبرك أنه بين الرابع والثامن من يناير وصلت تسعة وعشرون شحنة، وأن أول مائة من المكانس الكهربائية تم الانتهاء من المرحلة الأولى من تجميعهم، وقد استغرقت 300 ساعة للرجل الواحد بتكلفة 395 و 12 دولار. وهذا المثال يتطلب المزيد من التفاصيل؛ حيث إنه من المشروعات الكبيرة ذات الميزانية الضخمة.


يمكن أن تطلب من أعضاء فريق العمل الخاص بمشروعك: 

يمدوك بالمعلومات التي تحتاج إليها.
كتابة التقارير في الوقت المحدد.
كتابة تقارير عن المشاكل الكامنة.
أن تشمل التقارير على المعالم التي تم التوصل إليها. 
أن يطلعوك على الموارد الناقصة حتى يتم إكمال المهمة.

سوف تحتاج إلى تقييم التقارير المقدمة لك من قبل أعضاء الفريق سواء كانت التقارير شفوية كما في المثال الأول أو تقارير تحريرية لما بها من تفاصيل كثيرة.
 
من الضروري أن تتناول المشاكل التي تعرض عليك مبكراً قبل أن تتحول إلى مشكلات ضخمة يصعب التعامل معها، فهل يمكنك إيجاد حلول لها؟ 

من الضروري أيضًا أن تسمح لأعضاء الفريق بأن يقولوا ملاحظاتهم على المشروع، والتي سوف تدير سلسلة من الانفعالات وتحولها إلى مأزق كبير. أنت بحاجة إلى تحديد مدى خطورة المشكلة وعمل قائمة تدريجية بدءاً من المشاكل الفعلية الكبيرة حتى استمرار المشاكل الكامنة، إذا نفد من عندك مورد معين؛ فإنَّ هذه مشكلة حقيقية، أما إذا كان هناك مورد عندك قارب على النفاد، وأنت تستمر في استخدامه بنفس المعدل؛ فإنَّ هذه مشكلة كامنة، وكل منهما يحتاج للمعالجة، ومع ذلك كُن على ثقة بأن المشكلة الكامنة هي مشكلة حقيقة، وترتكز على التقييم الحالي للمشروع، وليس على التنبؤ أو الحدس.




تنبيه هام:

تساعد التقارير الشفهية أو المكتوبة التي تحصل عليها من قبل أعضاء فريقك على تجنُّب المشاكل المرتقب حدوثها.. تأكَّدْ أن تأخذ بالملاحظات، فمن المرجح أن يكون الأشخاص الذين يعملون مباشرة في مهمات فردية سوف يكون لديهم قدرة بأن يشيروا إلى مجالات الاهتمام الرئيسية.

يمكنك أن تقوم بوضع المشكلات الراهنة في قائمة، وتقوم بترتيبها من واحد إلى عشرة على أن تكون أخطر المشاكل رقم عشرة، ثم قُمْ بعمل قائمة أخرى للمشاكل المرتقب حدوثها من واحد إلى عشرة على أن تكون أخطر المشاكل رقم عشرة أيضًا، ثم انظر في القوائم التي لديك، وابدأ بالمشاكل الحالية، فيجب أن تعطي الأولوية للمشاكل من خمسة إلى عشرة، ثم اتجه بعدها إلى المشاكل المرتقبة من خمسة إلى عشرة أيضًا، ثم اتجه إلى المشاكل الصغيرة من واحد إلى أربعة في المشاكل الحالية، وأخيراً تناول المشكلات المرتقب حدوثها من واحد إلى أربعة.

يجب أن تعير ملاحظات الفريق المزيد من الاهتمام، فيجب أن تدع أعضاء الفريق يعلموا بأن الوقت محدود، وأن سوف تقدر تلخيص الملاحظات المرتبطة بالمشروع فقط.. قُمْ بالتفريق بين الملاحظات التي تخص المشروع وبين التي تخص أعضاء الفريق مثل حدوث اشتباك بين أعضاء الفريق.. قم بترتيبها حسب الأولوية، وتجاهل التي لا تخص صلب المشروع. واسع لتحقيق الانسجام بين الفريق. فإن كان هناك شخص يرى أن منطقة العمل حارة جدًّا، فيمكن أن تقترح عليه بأن يفتح الشباك القريب من المنطقة التي يعمل فيها، أما إذا كان هناك اثنان وعشرون شخصاً يعانون من شدة الحرارة، فأنت بحاجة إلى دراسة جديدة لأفضل تكييف للهواء.. توافق الآراء يمكن أن يشير إلى الاهتمامات الرئيسية لكل أعضاء الفريق.

تساعد القائمة التي قمت بتحديدها للمشاكل الراهنة أو المرتقب حدوثها على إعطائك الكثير من النقاط المهمة ليتم مناقشتها في الاجتماعات المخصصة لمراجعة المشروع، وأيضاً يمكن لهذه القائمة أن تزودك بنقاط رئيسية يمكن تلخيصها لملاك الأسهم.. يمكنك تحديد المعلومات التي يمكن إبلاغها للآخرين والتي يمكن إيجاد حل لها دون إثارة قلقهم، وذلك يتوقف على المشكلة وعلى أصحاب المصالح. فليس من الضروري -على سبيل المثال- أن يعرف العملاء بأن هناك ثلاثة أشخاص من أعضاء الفريق قاموا بترك المشروع، وأنه يجب إيجاد بدلاء لهم طالما أن المشروع سوف يكون جاهزا في الموعد المحدد. ومن الناحية الأخرى، فربَّما يجب أن يعرف ملاك الأسهم بأن من بين أحد الأشخاص الذين تركوا المشروع هو المدير التنفيذي.




تنبيه هام:

إذا كان بإمكانك إيجاد حل لمشكلة ما داخل قائمتك سواء كان ذلك بإجراء اتصال سريع أو بالضغط على زر، فاعمل على إحداث التغيير سريعاً أو أعثر على من يقوم به.. فمن الجيد دائماً أن تقوم بحل بعض المشاكل في وقت سريع.

يمكنك تحديد المشكلات التي تحتاج إلى إبلاغ الآخرين بها والأخرى التي تتوقع أن يتم معالجتها.. بالإضافة إلى أن طبيعة المشروع ومدى نفوذك سوف يقومون بتحديد المسار الأفضل للعمل.

من الضروري جدًّا معرفة ما هو الأفضل لصالح الاستهلاك العام، وأيضاً تحديد ما يجب إطلاع الموظفين الرئيسيين عليه وما يتم إعلانه أو إخفاؤه عن وسائل الإعلام المتلهفة على أي خبر.. تتطلب بعض المشروعات إلى حسابات مفصلة، ولنشر كل الوثائق المكتوبة للجميع، بينما تقضي مشاريع أخرى على إحداث التغيير ثم الانتقال. يجب أن تحكم بعناية على الأشخاص الذي سوف تطلعهم على مشاكل المشروع الراهنة أو الكامنة وتذكر دائماً: يمكن أن تضخم المشكلة بصورة كبيرة إذا تمَّ إطلاع الأشخاص الخاطئين عليها أو عدم إبلاغ الأشخاص المناسبين، وفي تلك الحالتين؛ فإنها تسيء إلى منصبك كمدير للمشروع.

تبدو بعض النشاطات بالمشروع، وكأنها تتبع قانون مورفي: « مهما يمكن أن تتعرض له على غير ما يرام » إذا كنت محظوظا سوف تكون هذه الجوانب المزعجة محدودة.

يستحق أي نشاط قد ثبت حدوث فيه مشاكل كثيرة في مشروعات سابقة إلى مزيد من الرقابة الدقيقة، وأيضاً قد تحتاج إلى مراقبة جيدة لأشخاص كانوا يعملون بكسل وغير مبالين للعمل في الماضي أيضًا، ولكن يجب أولاً أن تعطيهم الفائدة من وراء الشك، فإنَّ مشروع جديد يعني سلوك جديد.





ثلاث خطوات للأمام وخطوتان إلى الخلف:

ذات مرة كان يوجد شلال مياه طبيعي جميل؛ حيث يتدفق منه الماء بشكل رائع وتأتي بالماء الصافي البلوري من أعلى الجبل نزولا إلى أسفل النهر، ويتدفق الماء دون انقطاع وبانتظام في اتجاه واحد.

انبثقت فكرة مشروع من وجود أعداد ضخمة من العمل الورقي؛ حيث تمَّ تصميم المشروع على أن يتم وضع هذه الأعمال الورقية بداخل مجموعة من بنوك المعلومات الحاسوبية بحيث يتدفق سيل العمل بسلاسة.

وعلى خلاف شلال الماء؛ فإن بنوك المعلومات يحتاج إنشاؤها إلى مجموعة من المبرمجين بنظام تكنولوجي محكم. قد يتدفق المشروع بسلاسة مثل الشلال لبعض الوقت حتى يدرك شخص ما أن هناك مشكلة ما في المراحل المبكرة للتدفُّق وهي ما تسمَّى (التلوث التكنولوجي) أو إذا صحَّ التعبير ا، المياه لم تعد تفيض بمياه صافية وبلورية.



تنبيه هام:

لا تحاول القيام بدور البطل، وعمل كل شيء بنفسك، فيجب أن تطلب من الآخرين عند الضرورة.. إذا طلب منك شخص ما في أعلى قمة الهرم القيادي (سواء كان مديرك بالعمل أو رئيس للمنطقة التجارية التفضيلية أو حتى والدك) أن تطلعه على أي مشكلة تواجهك فقم بذلك.

لم تثبت طريقة الشلال المستخدمة في إكمال المشروعات؛ حيث يتدفق نشاط واحد في نشاط آخر أي فعالية تجاه المشروعات التكنولوجية، وأصبح واضحاً بشكل متزايد أن الفرد يحتاج إلى التقدُّم إلى الأمام بحرص، وبعد متابعة العمل على مدار مرحلة أو اثنتين أو ثلاثة، فهناك حاجة إلى الرجوع للخلف والتأكُّد أن المرحلة الأولى لا تزال تعمل كما هو مطلوب.

وغالباً ما تحدث التغيرات في المشروع في كثير من المراحل المبكرة المؤثرة على معالجة جميع البيانات، وبناءً على ذلك؛ فغالباً ما تكون العملية من ثلاث خطوات واحدة للأمام واثنتين للوراء، حتى يتم التأكُّد من أن كل شيء يعمل بشكل صحيح.




تقدم التكنولوجيا الكثير من القضايا المعقدة:

* يحتاج الفريق التكنولوجي إلى إشباع احتياجات المستخدمين المحتملين.. يمكن أن تتغير كل من الاحتياجات والمستخدمين بتقدم المشروع.
* هناك حاجة لوجود ترابط سواء كان داخل الشركة أو الأعمال التجارية أو خارجها.
* تتغير التكنولوجيا نفسها بسرعة كبيرة خاصة في المشروع الذي يمتد على مدار السنة، فإنَّ أحدث الأشياء التي تمت في أول يوم تعتبر أخبار قديمة في آخر يوم في السنة.
* يمكن تحقيق الهدف المنشود خلال عدة طرق، مثل محاول تجميع الآراء حول أفضل مسار للعمل يمكن اتباعه.
* يحتاج هذا الاختبار الحاسم إلى وضعه في جدول زمني، ويجب أن تكون النتائج محددة بوضوح، وتحتاج البرامج إلى اختبار فردي، كما يحتاج النظام بأكمله إلى الاختبار.




أهمية التواصل الجيد:

تتعطل الكثير من المشروعات بسبب هذه النقطة الأخيرة، فإلى أيِّ مدى هو معروف أنَّه لا يوجد تفاهُّم بين الفريق والإدارة التقنية؟ كم من المرات التي قد يضطر فيها فريق التقنية إلى الرجوع للمراحل الأولى أو الثانية أو الثالثة لإجراء التعديلات التي قد تؤثر في المراحل اللاحقة؟

كم مرة يرغب شخص ما أن يفعل ذلك على طريقته الخاصة فقط لاكتشاف الطريقة التي لم تنجح؟ في كثير من الأحيان يكون نقص التواصُّل في العمل هو لبُّ المشاكل التقنية التي تعطل المشروع.

فعلى سبيل المثال: أدَّى سوء التواصُّل بين الإدارة والمبيعات ومطوري المحتوى وبين الفريق التقني إلى فشل الكثير من (الدوت كوم) في أواخر سنة 2000 وبداية 2001م.

يحدث مراراً وتكراراً أن يكون لدى شخص ما فكرة يعتقد أنها عظيمة، ولكن لم يتم إبلاغ الفريق التقني بكلِّ التفاصيل، وبعبارة أخرى لا يتشارك الفريق التقني مع الفريق الإبداعي في نفس الرؤية، تلك الحالات تظهر عندما يكون هناك عمل بسيط، ولكن لا يمكن تنفيذه أو أن يتكلف تحقيقه أكثر بكثير مما يتوقع له.

يشترك الفريق التقني والإبداعي والتسويق والمبيعات مع سوء التواصُّل وعجز الإدارة في أن يكونوا لب للكوارث التي تحدث للدوت كوم.




مراقبة النفقات:

تمكنت القليل من المشروعات من النجاح بدون المال.. سوف تستخدم طلبات الشراء وفواتير البائعين والشيكات وفواتير بطاقات الائتمان ووثائق أخرى في التحقُّق مما تمَّ صرفه بالضبط في المشروع، فكما عرفت في (الفصل الثاني عشر)، فينبغي على ميزانتيك توضيح مجموع ما يجب أن ينفق.

ينبغي عليك أو مَن يقوم بالاهتمام بالمصاريف والنفقات أن يكون لديه نظام؛ حيث يتم من خلاله الموافقة على كلِّ المدفوعات مستخدماً الفاتورة الأصلية فقط للتأكدُّ من عدم دفع فاتورة مرتين.. يجب أيضًا أن تتأكد من أن المشتريات تمَّ احتسابها وخصمها من الميزانية.

لمجرد أن الكمبيوتر الجديد ليس موضوعاً على مكتبك، فإنَّ هذا ليس معناه أن 2000 دولار لم يتم إنفاقهم من قبل، ونذكر أيضًا أن هناك 150 دولاراً لشحن احتياجات الكمبيوتر ليتم حسابهم من الميزانية أيضًا.. ينبغي أن تتأكد من جمع وتسجيل أي نفقات إضافية لم تكن مدونة في الميزانية الأصلية، فلا تنتظر حتى نهاية فترة الرقابة التالية مثل وضع التقارير الأسبوعية.

يحتاج شخص مثلك تماماً إلى مراجعة أي نفقات إضافية والموافقة عليها.



تنبيه هام:

ينبغي أن تضع في خطة ميزانيتك من عشرة إلى خمسة عشر في المائة لبنود شرائية، فمثلاً من أجل الشحن والنقل والضرائب ونفقات أخرى. وأيضاً قُمْ بتخصيص مبلغ للنفقات غير المنظورة، ولكن ضع حداً لهذا المجال، فاجعلها مثلاً 500 دولار للنفقات المتنوعة إلا إذا كان هناك حالة طوارئ كبيرة.

إذا كان قسم المحاسبة بالمشروع الخاص بك هو المسئول عن تدبير المدفوعات، فلا يجوز له الاحتفاظ بسجلات منفصلة تخص المشروع، وهذا يعني أنَّه ينبغي عليك تولي المسئولية بنفسك ومتابعة ميزانية المشروع، فتأكد من أن تكون على تواصل مستمر ومعرفة بالضبط، ماذا لديهم شاملا النفقات. يجب أن تؤسس نظام في بداية المشروع لحساب جميع النفقات، وهذه هي الطريقة المثلى لمراقبة الميزانية. إذا كان لديك الاختيار قُم باستخدام البرمجيات، ولكن تذكر أن الأمر متروك لك ولفريقك في التأكد من إدخال البيانات الصحيحة.

لكي تّحكم على نجاح مشروعك فيما يتعلق بالميزانية الأصلية التي كان مخطط لها، فأنت تحتاج إلى المقارنة بين ما تَّم إنفاقه وبين ما يتبقى لديك في الميزانية العامة. يمكنك أن تحدِّد ما إذا كان هناك فائض في الميزانية أو عجز باستخدام نظام معين أو ما يعرف بتحليل القيمة المكتسبة.

 يمكن أن تفترض -على سبيل المثال- أن الميزانية الكلية التي تحتاجها لنقل مكتبك إلى مكان آخر هي 40 ألف دولار، ولديك شهران من الوقت لتقوم بذلك. بعد مرور شهر تجد أنك أنفقت 20 ألف دولار، فهل لا تزال باقياً على الميزانية؟ إذا كان العمل الذي سوف يبذل بما فيه جميع النفقات (مثل الموارد والقوى العاملة) سيكون متساويا في الشهرين معاً، إذن؛ فأنت في وضع جيد، ولكن هذا ليس هو الحال دائماً.. فسيكون لديك تكاليف واحتياجات مختلفة في مجالات مختلفة في مشروعك.. ينبغي أن تنظر على وجه التحديد إلى الجدول الزمني للمشروع ونفقات الموارد في كلتا الحالتين الفعلية والمتوقعة. إذا كان خطتك هي صرف 15 ألف دولار فقط خلال الشهر الأول وقمت بإنفاق 20 ألف دولار، فأنت بذلك تعديت الميزانية بـ(5) آلاف دولار بناء على خطتك، وهذا ما يعرف باسم (تباين التكلفة). 

إن الميزانية التي كانت مخصصة لتنفق خلال الشهر الثاني للمشروع كان من المفترض أن تكون 25 ألف دولار، ولكن أنت تمتلك 20 ألف فقط في ميزانيتك الفعلية، لذلك سوف تحتاج إلى الرجوع إلى الإدارة أو الجهة العملية لهذا الانتقال لتطلب 5 آلاف إضافية أو أن تجد طريقة ما لاقتصاد 5 آلاف دولار في الشهر التالي.


وفقا لتحليل القيمة المكتسبة، فقد حان الوقت لعمل واحد من الأشياء الآتية: 
إيجاد طرق لاقتصاد المال.
طلب مال إضافي من ممول المشروع. 
استبعاد الحصة الخارجية للمشروع والتي لن تؤثر في تحقيق أهداف المشروع ككل.
اقلع بطائرة واترك المدينة. 




سؤال: ماذا يعني بتحليل القيمة المكتسبة ؟ 

تحليل القيمة المكتسبة هي كيفية القيام بدراسة تفصيلية للتقدم الذي وصل إليه المشروع، وتقوم بالموازنة بين المال في الميزانية العامة والمال الذي تم إنفاقه والعمل الذي تم تنفيذه. يمكنك تحديد ما إذا كنت متقدم عن الميزانية المتوقعة أو متخلف عنها. 

يمكن أن تحصل على تقدير تقريبي لما سيتم إنفاقه في المرحلة المقبلة عن طريق قسمة التكلفة الفعلية للعمل المنجز على تكلفة العمل المنجز المدرج في الميزانية، ثم نضرب الناتج في التكلفة الكلية للمشروع.
من الضروري القيام بذلك إذا كان هناك فائض في الميزانية؛ لتعرف قيمة المصاريف المقبلة إذا استمرت في الصرف على نفس المعدل.. يعتبر هذا التقدير تقريبي؛ لأن هناك متغيرات قد تحدث يمكنها التأثير على ميزانيتك تحتاج أيضًا إلى إيجاد طرق لادخار المال.

في حين مراقبتك للمشروع سوف تكتشف كثيرًا من المتغيرات والتعديلات التي يجب إجراؤها في الميزانية والجدول الزمني للمشروع.. تحتاج التغييرات الكبيرة إلى مزيد من الوقت للتخطيط لها، وغالباً ما تطلب موافقة من مصادر مختلفة بما فيهم ممولين المشروع وأصحاب المصلحة والإدارة العليا والمشرفين بينما يسهل أحيانًا إجراء التعديلات البسيطة.

سوف ينمو مشروعك مثلما ينمو الكائن الحي لأكثر من مجرد خطط وتصاميم، ومثلما يفاجئك طفلك عند رجوعه للبيت بتعلم كلمات جديدة من أصدقائه في المدرسة، فخلال فترة نمو مشروعك ينبغي عليك الاهتمام بالعوامل الخارجية التي قد تطفو على السطح. ولا يهم مقدار الرقابة التي تقوم بها؛ فإنك لن تكون أبداً على استعداد تام لأي أحداث غير متوقعة مثل فرض رسوم شحن جديدة أو إصدار قانون جديد أو حدوث إضراب عمالي، كلما كانت مراقبتك أكثر زادت قدرتك على التعامل مع تلك القضايا التي تقع تحت سيطرتك. 




كن مستعداً دائماً:
 
يجب أن تحرص دائماً على أن يطلع كل الأشخاص العاملين بالمشروع على التغييرات والتعديلات التي قمت بها في الميزانية والجدول الزمني للمشروع. 

فمثلاً: إذا لم يعرفوا أن الوقت المحدد الآن هو الثلاثاء بدلاً من الخميس، فستكون النتيجة هي التأخير في الانتهاء من مهمتهم.. احرص على أن يبقى كل الأشخاص المهمين على علم بأي تغيرات قد تؤثر على العمل.


وأيضاً يجب أن
تكون مستعداً دائماً لشرح وتبرير التغيرات التي قمت بها.
تأكد أولاً من الحصول على جميع الموافقات الممكنة قبل إجراء أي تغييرات.
وجود نظام تقوم من خلاله بالعمل ومطالبة أعضاء الفريق بعمل ذلك أيضًا.



كن واضحاً:
 
يجب أن تكون تعليماتك واضحة للآخرين، فإذا طلبت من شخص ما أن يتأكد من حزم كل الأشياء بالمكتب من أجل الرحيل، فمن المحتمل أن يفهم الفرد حزم كل الأشياء بعدة طرق، فإن طلبك غير واضح بنسبة كافية.. بينما عليك أن تطلب منه أن يحزم الأشياء المميزة بشريط لاصق عليها ووضعها في صناديق، وبذلك يصبح من السهل عليك معرفتها ونقلها على الشاحنة اليدوية في الصباح.. يجب أن تقوم بتوضيح التفاصيل وتساعد أعضاء الفريق أن يعرفوا الإنجازات والنتائج النهائية التي تريدها لكل مهمة.

تؤدي الاتجاهات الأكثر تحديداً إلى تقليل الرقابة بصورة متكررة؛ حيث إنك تقوم بتوضيح العملية والنتائج المرجوة للمهمة.. لا نفترض أن كل الأشخاص بإمكانها معرفة ما يدور برأسك.. يجب أن تفسر للأفراد التفاصيل والنتائج النهائية (الإنجازات) التي تبحث عنها.

يعتمد تحقق الإنجازات على إبقاء الأمور واضحة لجميع الأفراد المعنية.


يجب أن تراقب نفسك: 
هل أصبحت تعاني من آلام في الرقبة؟ 
هل يقضي الأشخاص مزيداً من الوقت في ملء تقارير تخص تقدم المشروع أكثر من قيامهم بالمهمة الرئيسية؟ 
هل يتفاداك أعضاء الفريق بالذهاب للمرحاض خوفاً من أن يتراجعوا للدرجة الثالثة؟ 
يمكنك أن تصبح أسوأ عدو للمشروع إذا بالغت في الرقابة!!
أنت تحتاج لمعرفة متى يجب أن تتوقف عن الرقابة مثلما تعرف أن تقوم بها.. فيمكنك الاحتفاظ بسجل يحتوي على كل أنشطة المشروع. ولا يتطلب تدخل أو مساهمة من أعضاء الفريق؛ حيث إنهم يهدرون أوقات ثمينة في فعل ذلك.
احرص على بقاء الرقابة في الحد الأدنى إلا إذا كنت تعمل في مشاريع معقدة أو مع أجهزة حساسة للغاية؛ فحينئذ أنت تحتاج غالباً لمضاعفة الفحص والمراقبة. 


تحذير: 
يجب أن تقوم بمراقبة الموارد مثل المعدات والمواد؛ حيث إنها بطريقة ما قد تتلاشى. فينبغي أن يكون لديك مخزون خام من الأدوات والمعدات والمواد واللوازم الأخرى التي تستخدم في المشروع. 

يمكنك إبقاء التحديثات بسيطة في المشروعات الأكثر تعقيدا إذا كنت تحتاج إلى التحديث بصورة مستمرة.. يمكنك ملء نموذج مختصر للتحديثات اليومية أسهل من كتابة صفحات كثيرة من التفاصيل.. فإن زيادة الأعمال الكتابية سوف تؤدي إلى انخفاض الروح المعنوية لدى أعضاء فريقك، وبالتالي سينعكس ذلك على عملهم. سوف تلاحظ أيضًا تجاهل أعضاء فريقك للتقارير أو تسليمها غير مكتملة ومتأخرة إذا بالغت في طلب التقارير.. فأنت بالتأكيد لا تريد أن يشعر الأشخاص بأنهم يعملون تحت إدارة شديدة.
 
يمكن أن تقوم بمراقبة غير منظمة في المشروعات الصغيرة أو ضئيلة التقنية؛ حيث يمكنك أن تتجول حول المكان لتشاهد ماذا يجري في العمل، أو أن تسأل الأشخاص بشكل غير رسمي إذا وجدت هناك مشكلة ما، وكما يحدث في مشاريع كثيرة؛ فإن المناقشات غير الرسمية والاجتماعات الأسبوعية بالفريق والتقارير الموجزة تنجز العمل بشكل رائع.

أما في المشروعات الضخمة يمكن أن تجتمع بأعضاء الفريق كل شهر، ولكنك لا تزال تحتاج لتقرير أسبوعية عن حالة المشروع. 

ينبغي أن تكون مراقبتك للمشروع في غاية الدقة في بادئ الأمر خاصة إذا كان الأشخاص الذين يعملون لديك قليلي الخبرة، أو أنك لم تعتاد على عملهم، ثم بعد ذلك تقوم بتخفيف القيود بالتدريج، وهذا كله يعتمد على أسلوبك في العمل وعلى الأشخاص الذين يعملون لديك.




القواعد الخمس الأساسية: 

تأكد من وضوح التوقعات التي تنتظرها من أعضاء الفريق بشأن الأنشطة المخصصة لهم.
تأكد من معرفة الأشخاص الذين يعملون لديك بما تريده في التقارير الخاصة بك.
ينبغي عليك مراقبة المشروع حتى تطمئن أن كل الأمور تحت السيطرة.
يمكنك الرقابة حتى تكون نظرة ثاقبة تمكنك من متابعة تدفق المعلومات، ولكن بدون إهدار وقت العاملين.
تأكد من أن مراقبتك للمشروع ليست عبئا في فرق العمل.

يمكن أن تقوم بعملية الرقابة بصورة أكثر فعالية بأن تحافظ على أن تكون التقارير التي تخص وضع المشروع قصيرة ومحددة.. إذا كنت تعمل بمشروع تجاري صغير أو عائلي أو مشترك، فحينئذ يمكنك عقد اجتماعات أسبوعية والحصول على آخر التحديثات ومعرفة المهمات التي تم إنجازها في الأسبوع السابق والمهمات التي في مراحل التقدم، ومتى سيتم اكتمالها ومقدار الأموال التي تم إنفاقها حتى الآن. 

يمكنك تلبية استفسارات أعضاء الفريق أو معرفة إذا كان لديهم توقعات لحدوث أي مشكلة، وأيضاً سؤالهم عن مقترحات جديدة يمكن أن تسير الأمور من خلالها بسلاسة أكثر.

تذكر دائماً أنه لا توجد مقترحات سيئة إنما قد توجد اقتراحات لا تعمل جيداً مع مشروعك بشكل خاص.. يمكن أن تقوم بتدوين كل هذه الأسئلة عن وضع المشروع في مجموعة من الاستثمارات وبنهاية كل أسبوع يتم ملء هذه الاستمارات بالمعلومات المطلوبة، وتعتبر من طرق المتابعة الأكثر رسمية في المشروعات التجارية الكبيرة.

يمكنك إرسال الاستمارة لأعضاء الفريق عبر البريد الإلكتروني كل أسبوع، وغالباً ما تكون هذه هي أسهل الطرق.. تأكد من وجود مكان للاقتراحات والملاحظات. 

تساعد هذه المقترحات سواء قمت بالعمل بها أو لا بأن يشعر الجميع بأنهم يشتركون في المشروع. 


تعتبر هذه المقترحات أيضًا مفيدة بسبب:
قد لا تتمكن من معرفة فكرة ذكية لدى بعض الأشخاص.
تجعل العاملين يفكرون دائماً بالمشروع. 
تزيد من ارتباط أعضاء الفريق بالمشروع.




أدوات لمراقبة المشروع الخاص بك: 

يمكنك استخدام كثير من الأدوات في المشروعات الصغيرة والخاصة مثل المفكرة والرسم البياني ومنظم الوقت والمنظم الشخصي وأدوات أخرى لمتابعة الجدول الزمني والتحديثات الأخيرة للمشروع.

لا تقوم بتعقيد الأشياء أكثر من اللازم باستخدام أدوات متطورة جدًّا للمتابعة خاصة في المشروعات الصغيرة.

فأنت لا تحتاج إلى نظام برمجيات محكم لكي تقوم ببيع الخبز مثلاً أو تخطيط حفلات الزفاف أو إنشاء مجموعة من الأعمال التجارية البسيطة أو بناء قاعة رياضية للأطفال.. يجب أن يتماشى نظام الرقابة مع مستوى نطاق المشروع. العديد من منتجات البرمجيات التي تقدمها شركة ميكروسوفت تم تصميمها خصيصا للشركات والمشروعات العملاقة. (تم ذكر العديد في الفصل الخامس عشر) يمكنك استخدام برنامج جدول البيانات مثل برنامج إكسل على الكمبيوتر الخاص بك إذا كنت تريد متابعة مشروع صغير ذات نطاق محدود.

كلما زادت سهولة استخدام أدوات مراقبة المشروع زادت سرعة شرحها للآخرين وقراءتها (وتحليلها) بنفسك.

تعتبر أدوات الرقابة ذات فائدة فقط حينما تقدم غرضاً إنتاجيا. 

إذا كانت الرقابة تعني سهولة جمع وقراءة المعلومات والاستفادة منها لعمل الموازنة. فإنك تحتاج إلى أدوات تقوم بذلك بدون حدوث أي اضطرابات.




مراقبة الأشياء غير الملموسة:

إنه من السهل بالفعل أن يسجل الجميع عدد الساعات الذين قاموا بعملها في المشروع، وأيضاً تسجيل العمل الذي تم الانتهاء منه والعمل الذي لا زال في حاجة إلى إنهائه، وليس بالشيء الصعب أن تقوم بمطابقة هذه المعلومات بالجدول الزمني والميزانية في الخطة الأصلية، ولكن كيف يمكنك قياس الأشياء غير الملموسة؟ كيف تتمكن من مقياس مدى استمرار كفاءة أعضاء فريقك؟ كيف يمكنك مقياس فعالية التواصل؟ كيف يمكنك الحكم على الأعمال التي تم الانتهاء منها من حيث الجودة.
 
قد لا تتمكن التقارير الخاصة بحالة المشروع بإخبارك إذا كان العمل يتم بصورة سيئة، فهناك مقولة بأن (إذا وجد السقف في المكان، فإن المهمة تعتبر انتهت، ولكن إذا كان هناك تسريب بالسقف؛ فماذا سوف نفعل؟).

يجب أن تكون منتشرا في المكان، فكلما زاد انتشارك في أرجاء المشروع كان أفضل، وذلك الانتشار يكون من خلال عدة جوالات صغيرة تقوم بها من أجل التأكد من سريان العمل بشكل صحيح. قد ترغب في أن تكون متواريا عن الأنظار، وتتسم بالجدية نوعاً ما، ولكن في نفس الوقت ودودا ومرحا، قم بتحديد اجتماعات لمناقشة المواضيع التي قد تؤدي إلى تعطيل رحلتك.

يمكن أن تنتهي مراقبتك للمشروع في نهاية المطاف في الصحف، وهذا معتمد على مشروعك الخاص؛ حيث إن وسائل الإعلام تتلهف على متابعة المشروعات خاصة ذات النطاق الواسع، والتي بدورها تؤثر على سوق الأوراق المالية.. يمكن أن ينتقل مخزن إلى موقع جديد بعد خمسة وعشرين عاماً، ويرأس العناوين الرئيسية، وقد تكون أنت المسئول عن إدارة هذا التحول. 

ينبغي أن يتم الانتهاء من النشاطات في الوقت المحدد وبشكل صحيح.. تأكد من معرفتك للمهمة التي يقوم بها أعضاء الفريق وكيفية قيامهم بها، وإذا شعرت بأن الفريق قد أخطأ تعامل برفق حتى تعيده للمسار الصحيح.. إذا كانت أول صفحة من نسخة الكتيب ليس لها أي معنى. ف ليس من المحتمل أن يكون الثلاث صفحات التاليين بأفضل حالاً. 

يمكنك استخدام صورة أو فيديو للتوضيح. فهذا أفضل من الشرح بالكلام فقط.

فمثلاً: أثناء عملية الشرح تقول: إننا نرغب في أن يكون شكل حوض السباحة على هذا الشكل، وترفع صورة لحوض السباحة على هذا الشكل، وترفع صورة لحوض سباحة على شكل كلية تم تنفيذه على أرض الواقع، وهذه الطريقة تساعد على تجنب سوء الفهم. بما أن كثير من المشروعات لا تخلق شيئاً جديداً بشكل كامل، فبذلك يمكنك استخدام نموذج لكل من الجودة والتفاصيل التي تبحث عنها.

لمراقبة الروح المعنوية والارتباط داخل فريق العمل، فأنت تحتاج إلى بذل جهود مشتركة لتعرف ما إذا كان الأفراد يعملون بشكل جيد معاً أو بالكاد يحتمل كل فرد الآخر، قد يتم إخبارك بحدوث بطء في الإنتاج أو عدم الاهتمام بالنشاطات اللامنهجية المخطط لها. 

ينبغي عليك تشجيع العاملين بعرض أي مشكلة تواجههم في العمل خاصة إذا كانت مع أعضاء فريق آخر، ولا تقف بجانب أحد الطرفين، بل قم بمحاولة خلق وضع يمكن الطرفين من التواصل لتفاهم مشترك بشأن المشروع.. أنت تحتاج إلى شراكة عمل، ولا تحتاج لصداقة، قم بتوضيح ما ينتظره كل طرف من الطرف الآخر كما لو أنك تعد عقدًا، فيجب أن يعمل كل طرف مع الآخر وباحترام متبادل، قم بذلك بشكل غير رسمي إلا إذا وجدت احتمالية حدوث مشاكل خطيرة (هناك العديد من الحلول لفض تلك الصراعات في الفصل الثامن عشر). 



سؤال: كيف يمكنك تحديد مقدار التواصل؟ 

يمكن أن تعرف مقدار التواصل وأنت في مكتبك أو جالس على كرسي مريح من خلال عدد الأفراد الأخطاء التي تحدث في العمل، فإذا سألت الأشخاص العديد من الأسئلة عن طلباتك ومتطلبات المشروع؛ فهذا يعني عدم وجود تواصل بشكل كافٍ. 

يمكن أيضًا قياس مدى التواصل عن طريق نظام الرقابة الذي تقوم باستخدامه، إذا لم يصل أي فرد البريد الإلكتروني؛ فإن هناك خلل في النظام، إذا تسلم الجميع مذكراتك وقاموا برميها في سلة المهملات؛ فإن النظام لا يعمل بشكل جيد، يجب أن تتأكد من تواصل الأشخاص معك باستلام الأشياء وقراءتها.

سوف يؤثر التواصل بين أعضاء الفريق على انتقال المشروع من مرحلة إلى أخرى، وسينعكس أيضًا على الجودة في المنتج النهائي.

اتخذ خطوات فعالة للحفاظ على التوقعات الواضحة في جميع مراحل المشروع.

قم بعقد اجتماعات من أجل التأكد من أن أعضاء الفريق يقومون بالمهمة (أ)، وأعضاء فريق آخر يقومون بالمهمة (ب)، وهم على علم بأن ما يقومون بإنجازه ينتظره أعضاء فريق آخر لتكون المهمة (ت).. يجب أن يكون هناك ممثلون لأعضاء الفريق بالاجتماعات لمناقشة القضايا الصغيرة التي تنشأ. 

يحتاج كل الأطراف إلى معرفة ما هو متوقع منهم فيما يتعلق بتدفق المعلومات لكل منهم، وأيضاً بالنسبة لك.. يمكنك تيسير وتشجيع التواصل الجاري عن طريق نظام موثوق وفعَّال. فسوف يشاهدون التزامك بالمبادرة. اسمح لسفن الشحن معرفة النسبة المئوية للقطع التي سوف تكون جاهزة بحلول يوم الجمعة حتى يمكنها الاستعداد، ويعتبر هذا طلب صحيح.

يمكنك استخدام مزيج من الاستماع الجيد والاستكشاف الدقيق والحرص على الدراية الكاملة وقليل من الحدس لمراقبة جميع الأشياء غير الملموسة في المشروع والتي لا تكون واضحة بالتقارير الخاصة بوضع المشروع أو يمكن الحصول عليها من خلال برنامج السوفت وير.

ينبغي أن تنظر وتسمع وتترك بابك مفتوحا دائماً.





المرجع :

إسم الكتاب : الدليل الكامل لإدارة المشروعات 
  
 إسم المؤلف : Rick A.Morris 

تعريب : أ.د طلعت أسعد عبد الحميد 

من إصدار : Adamsmedia 
    
سنة النشر :  1434ه - 2013 م 
 
رقم الصفحة : من 145 إلى 168


 

توثيق مصدر المقال
تلتزم   مهارات النجاح للتنمية البشرية بحماية حقوق المؤلفين وكتاب مقالات تعلم وإبرازهم . ولتوثيق ذلك نود هنا أن نبرز معلومات توثيقية عن كاتب المقال: Rick A. Morris .
كما تلتزم مهارات النجاح بحفظ حقوق الناشر الرئيسي لهذا المقال وندعوكم لزيارة صفحة الناشر بدليل الناشرين لمقالات موسوعة تعلم معنا  من خلال الظغط على اسم المصدر ، كما نتقدم بالشكر أجزله والتقدير أجله للناشر لمساهمته الفاعلة في نشر مصادر المعرفة.
المصدر (الناشر الإلكتروني الرئيسي لهذا المقال ): مهارات النجاح للتنمية البشرية
رابط صفحة المقال في موقع  الناشر (المصدر الرئيسي): أنقر هنا
أخر تعديل تم بواسطة د. محمد العامري
حفظ المقال

  عدد القراءات ( 9444 )      عدد الطباعات ( 4 )       عدد مرات الارسال (0)

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لمؤسسة مهارات النجاح للتنمية البشرية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لمؤسسة مهارات النجاح للتنمية البشرية بل تمثل وجهة نظر كاتبها .
جدول الدورات التدريبية القادمة
رقم الحدثالبدءالانتهاءالبرنامجالمدربالمدينةشريك التدريبحالة البرنامجحالة التسجيلالتفاصيل
50213/02/41 12:00:00 ص18/02/41 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز الاتقان الدولي للتدريب والاستشارات التعليمية والتربوية حجز مؤكد سجل الان شاهد تفاصيل الحدث القادم
جدول الدورات التدريبية المنفذة للحقيبة التدريبية
رقم الحدثالبدءالانتهاءالبرنامجالمدربالمدينةشريك التدريبحالة البرنامجحالة التسجيلالتفاصيل
48522/04/40 12:00:00 ص27/04/40 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
48715/11/39 12:00:00 ص22/08/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
49123/07/40 12:00:00 ص28/07/40 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
2218/01/30 12:00:00 ص18/01/30 12:00:00 ص دورة فن إدارة المشاريع د. محمد العامريجازان مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
2306/03/30 12:00:00 ص06/03/30 12:00:00 ص دورة فن إدارة المشاريع د. محمد العامريحائل مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
2412/09/29 12:00:00 ص12/09/29 12:00:00 ص دورة فن إدارة المشاريع د. محمد العامريالمدينة المنورة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
2511/04/30 12:00:00 ص11/04/30 12:00:00 ص دورة فن إدارة المشاريع د. محمد العامريمكة المكرمة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
4309/07/31 12:00:00 ص09/07/31 12:00:00 ص دورة مقدمة في إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
7503/11/32 12:00:00 ص06/11/32 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض معهد المنحنى الذكي للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
11916/04/28 12:00:00 ص20/04/28 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالدوحة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
14525/04/33 12:00:00 ص29/04/33 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالدوحة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
15523/05/33 12:00:00 ص27/05/33 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالشارقة مؤسسة نماء الدولية للبحوث والتطوير دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
15623/05/33 12:00:00 ص27/05/33 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريدبي مؤسسة نماء الدولية للبحوث والتطوير دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
16220/07/33 12:00:00 ص24/07/33 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريدبي مركز اكمي كونز للاستشارات ACMECONS CONSULTANTS دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
17902/02/34 12:00:00 ص06/02/34 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض شركة ميجا للاستشارات دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
18016/02/34 12:00:00 ص20/02/34 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
18227/04/34 12:00:00 ص01/05/34 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض شركة ميجا للاستشارات دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
20709/04/35 12:00:00 ص13/04/35 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز مسار الأريب للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
21011/03/35 12:00:00 ص15/03/35 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالدوحة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
25505/07/35 12:00:00 ص09/07/35 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د.حسن محمد حسن أبوكافته الرياض مركز مسار الأريب للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
25726/07/35 12:00:00 ص30/07/35 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريصنعاء قرطبة للتدريب والاستشارات دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
27709/01/36 12:00:00 ص13/01/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
27816/01/36 12:00:00 ص20/01/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
27923/01/36 12:00:00 ص27/01/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
28001/02/36 12:00:00 ص05/02/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
28108/02/36 12:00:00 ص12/02/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
28215/02/36 12:00:00 ص19/02/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
28927/03/36 12:00:00 ص02/04/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالمدينة المنورة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
29105/04/36 12:00:00 ص09/04/36 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز سما المحترف للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
33523/04/37 12:00:00 ص25/04/37 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالوكرة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
36410/11/37 12:00:00 ص15/11/37 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
36702/12/37 12:00:00 ص07/12/37 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
37128/01/38 12:00:00 ص03/02/38 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
37725/03/38 12:00:00 ص30/03/38 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP محمد محمد الرميحالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
39703/04/38 12:00:00 ص07/04/38 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالدوحة مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
40904/07/38 12:00:00 ص09/07/38 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامرياسطنبول مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
41030/04/38 12:00:00 ص05/05/38 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
41625/07/38 12:00:00 ص01/08/38 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
42015/10/38 12:00:00 ص19/10/38 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
42304/08/38 12:00:00 ص06/08/38 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالدمام مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
43129/06/39 12:00:00 ص05/07/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
43429/03/39 12:00:00 ص04/04/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريجازان مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
43708/03/39 12:00:00 ص12/03/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
43815/03/39 12:00:00 ص20/03/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
44005/05/39 12:00:00 ص05/05/39 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالمدينة المنورة مكتب مهارات النجاح للاستشارات التعليمية والتربوية دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
45717/10/39 12:00:00 ص21/10/39 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
47614/01/40 12:00:00 ص19/01/40 12:00:00 ص إدارة المشاريع التربوية PME د. محمد العامريالرياض مهارات النجاح دورات تم تنفيذها شاهد تفاصيل العميل شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
47816/03/40 12:00:00 ص21/03/40 12:00:00 ص دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP د. محمد العامريالرياض مركز ريتال للتدريب دورات تم تنفيذها سجل الان شاهد تفاصيل التقرير التدريبي للحدث
حقائب تدريبية حول الخبر ننصح بالإطلاع عليها
دورة مقدمة في إدارة المشاريع الإحترافية PMP
دورة مقدمة في إدارة المشاريع الإحترافية PMP
التنمية الإدارية
إدارة المشاريع

دورة مقدمة في إدارة المشاريع الإحترافية PMP

لقد قمنا في مهارات النجاح للتنمية البشرية بتصميم هذه الحقيبة التدريبية بالإستعانة بمنهج المعهد العالمي لإدارة المشاريع (PMI) وبخبرات مدربينا وخبرانا في مجال علم الإدارة لكي يكون مقدمة فعالة ومحفزة للعمل وفق منهجية إدارة المشاريع وتم تضمين هذه الحقيبة التدريبي...

  عدد مرات مشاهدة مواصفات الحقيبة التدريبية ( 40018  )      عدد مرات تحميل بطاقة وصف الحقيبة التدريبية ( 32 )

دورة مهارات إدارة مخاطر المشروع
دورة مهارات إدارة مخاطر المشروع
التنمية الإدارية
إدارة المشاريع

دورة مهارات إدارة مخاطر المشروع

إدارة المخاطر هي عملية قياس وتقييم للمخاطر وتطوير إستراتيجيات لإدارتها. تتضمن هذه الإستراتيجيات نقل المخاطر إلى جهة أخرى وتجنبها وتقليل آثارها السلبية وقبول بعض أو كل تبعاتها. كما يمكن تعريفها بأنها النشاط الإداري الذي يهدف إلى التحكم بالمخاطر وتخفيضها إلى مس...

  عدد مرات مشاهدة مواصفات الحقيبة التدريبية ( 19271  )      عدد مرات تحميل بطاقة وصف الحقيبة التدريبية ( 0 )

ابدأ مشروعك فوراً
التنمية الإدارية
إدارة المشاريع

ابدأ مشروعك فوراً

هل لديك فكرة متميزة لإنشاء عمل تجاري، أو ترغب في أن تصبح رائد أعمال، قد يكون الوقت حان لوضع خططك موضع التنفيذ. لكن قبل بدء مشروعك و التفكير في تنفيذ الخطوات الاولى، ينصحك الخبراء بشدة أن تطرح على نفسك الأسئلة الخمسة التالية لترى هل أنت مستعد لأخذ هذه الخطوة أم لا

 

  عدد مرات مشاهدة مواصفات الحقيبة التدريبية ( 1187  )      عدد مرات تحميل بطاقة وصف الحقيبة التدريبية ( 5 )

  مقاطع فيديوا ذات صلة بالمقال ننصح بالإطلاع عليها

دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 8405 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4638 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4748 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4593 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4922 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4821 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4523 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4804 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4603 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4926 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 5143 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4276 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4845 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4527 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4670 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4672 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4196 )
دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP
عدد مرات المشاهدة : ( 4749 )
 1 2 3 4 5  ...  
أخبار ذات صلة بنوع المقال ننصح بالإطلاع عليها ذات صلة بنوع المقال ننصح بالإطلاع عليها
أخبار مدربي مهارات النجاح
الدكتور محمد العامري يقدم دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للقيادات ومدراء المشاريع التنموية في الصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن
مهارات النجاح
29/05/2014
الدكتور محمد العامري يقدم دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للقيادات ومدراء المشاريع التنموية في الصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن
بحمد الله قدم الدكتور محمد العامري دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للقيادات ومدراء المشاريع التنموية في الصندوق الاجتماعي للتنمية في الجمهورية اليمنية ، والتي نفذتها مؤسسة مهارات النجاح للتنمية البشرية بالتعاون مع شريكها التدريبي الإستراتيجي في الجمهورية اليمينة مركز قرطبة للتدريب وا...
 عدد المشاهدات ( 16623 )       عدد الردود ( 92)
أخبار مدربي مهارات النجاح
الدكتور حسن ابو كافته يقدم دورة ادارة المشاريع الاحترافية PMP للقيادات في المديرية العامة للسجون بالمملكة العربية السعودية
مهارات النجاح
04/05/2014
الدكتور حسن ابو كافته يقدم دورة ادارة المشاريع الاحترافية PMP للقيادات في المديرية العامة للسجون بالمملكة العربية السعودية
بحمد الله قدم الدكتور حسن أبو كافته دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للقيادات ومدراء المشاريع في المديرية العامة للسجون في المملكة العربية السعودية ، والتي نفذتها مؤسسة مهارات النجاح للتنمية البشرية بالتعاون مع شريكها التدريبي الإستراتيجي مركز مسار الأريب في مدينة الرياض ، وعقد هذا ال...
 عدد المشاهدات ( 14938 )       عدد الردود ( 92)
أخبار مدربي مهارات النجاح
الدكتور محمد العامري يقدم دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للمدراء التنفيذين ومدراء المشاريع بشركة أفراس للتجارة والمقاولات
مهارات النجاح
02/01/2013
الدكتور محمد العامري يقدم دورة إدارة المشاريع الإحترافية PMP للمدراء التنفيذين ومدراء المشاريع بشركة أفراس للتجارة والمقاولات
Project Management Professional ) للمدراء التنفيذين ومدراء المشاريع بشركة أفراس للتجارة والمقاولات وذلك في قاعة التدريب بفندق أوركيد المنصور ORCHID AL MANSOUR HOTEL بمدينة الرياض في المملكة العربية السعودية . وقد استهدف البرنامج التدريبي تدريب وتأهيل القيادات الإدارية المشاركة على مهارات...
 عدد المشاهدات ( 19811 )       عدد الردود ( 92)
1234
مقالات أخرى ننصح بقرائتها
إدارة المشاريع
عوامل نجاح المشروعArticleResDet.aspx
الاضافة بواسطة: د. محمد العامري    الكاتب: د.غالب العباسي - د.محمد نور برهان    المصدر: مهارات النجاح للتنمية البشرية

عوامل نجاح المشروع
هذه هي الوحدة العاشرة والأخيرة من ضمن وحدات إدارة المشاريع وهي تتكون من سبعة أقسام رئيسية: القسم الأول (تقدير نجاح المشروع) يبين كيفية تقدير إذا ما كان المشروع ناجحاً أم لا من خلال مجموعة من المقاييس. القسم الثاني (فاعلية إدارة المشروع) كيفية قياس فاعلية إدارة المشروع من خلال تقييم مجموعة...
عدد المشاهدات ( 50962 )     عدد الردود ( 481 )     عدد مرات الطباعة ( 77 )
إدارة المشاريع
إدارة المشاريع الضخمة والعالميةArticleResDet.aspx
الاضافة بواسطة: د. محمد العامري    الكاتب: د.غالب العباسي - د.محمد نور برهان    المصدر: مهارات النجاح للتنمية البشرية

إدارة المشاريع الضخمة والعالمية
هذه هي الوحدة التاسعة من ضمن وحدات إدارة المشاريع وهي تتكون من ثلاثة أقسام رئيسية: يزودك القسم الأول (إدارة المشاريع الضخمة) بمعرفة ما هو المشروع الضخم ويتحدث عن وسائل الاتصال في المشاريع الضخمة والتقارير الدورية للمحاسبة والكلفة وكيفية ضبط الإنفاق وأهمية التوثيق للمستقبل. أما القسم الثان...
عدد المشاهدات ( 31575 )     عدد الردود ( 481 )     عدد مرات الطباعة ( 70 )
إدارة المشاريع
مواضيع خاصة في إدارة المشاريعArticleResDet.aspx
الاضافة بواسطة: د. محمد العامري    الكاتب: د.غالب العباسي - د.محمد نور برهان    المصدر: مهارات النجاح للتنمية البشرية

مواضيع خاصة في إدارة المشاريع
هذه هي الوحدة الثامنة من ضمن وحدات إدارة المشاريع وهي تتكون من أربعة أقسام رئيسية هي: القسم الأول (الكلفة/ أسس نظام مراقبة الجدول – ك/ أ ن م ج) حيث يقدم هذا القسم مقدمة لمتابعة المشروع والسيطرة على معدلات الكلف والإنجاز ويبين خطوات تطبيق طريقة ك/ أ ن م ج وكيفية التعديل على الكلفة والإنجاز...
عدد المشاهدات ( 88676 )     عدد الردود ( 481 )     عدد مرات الطباعة ( 86 )
إدارة المشاريع
موازنة المشروع والسيطرة على الكلفArticleResDet.aspx
الاضافة بواسطة: د. محمد العامري    الكاتب: د.غالب العباسي - د.محمد نور برهان    المصدر: مهارات النجاح للتنمية البشرية

موازنة المشروع والسيطرة على الكلف
هذا هي الوحدة السابعة من وحدات إدارة المشاريع وهي تتكون من ستة أقسام رئيسية حيث: يزودك القسم الأول (ما المقصود بالسيطرة؟) بالمقصود بعملية السيطرة على المشروع والحاجة إلى السيطرة ومستويات السيطرة المختلفة التي تعتمد على تصنيف المشاريع، كما يعرفك هذا القسم على وسائل الاتصال المختلفة في المش...
عدد المشاهدات ( 29597 )     عدد الردود ( 481 )     عدد مرات الطباعة ( 72 )
إدارة المشاريع
التخطيط للمشروع باستخدام المخططات الشبكيةArticleResDet.aspx
الاضافة بواسطة: د. محمد العامري    الكاتب: د.غالب العباسي - د.محمد نور برهان    المصدر: مهارات النجاح للتنمية البشرية

التخطيط للمشروع باستخدام المخططات الشبكية
هذه هي الوحدة السادسة من وحدات إدارة المشاريع وهي تتكون من عشرة أقسام رئيسية على النحو التالي: يزودك القسم الأول (أساسيات في المخططات الشبكية) بتعريف لعملية التحليل الشبكي ويتحدث عن أهمية استخدام المخططات الشبكية في إدارة المشاريع ويبحث في العلاقات المنطقية التي يقوم عليها مبدأ المخططات ا...
عدد المشاهدات ( 40099 )     عدد الردود ( 481 )     عدد مرات الطباعة ( 17 )
12345678910...
محتويات بالمكتبة الالكترونية ذات صلة بمحتوى المقال ننصح بالإطلاع عليها
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي : إدارة المشاريع
الناشر : حقوق التأليف والطبع والنشر محفوظة للمؤلف
التصنيف : عرض تقديمي
نوع الملف : Microsoft Office PowerPoint Presentation
سعر الكتاب : 0000.00..
عرض تقديمي : الخطوة الأولى تحديد المشروع
نبذة عن المحتوى : عرض تقديمي : الخطوة الأولى تحديد المشروع: نبذة عن محتوى العرض التقديمي يحتوي هذا العرض التقديمي (عرض بوربوينت ) على عرض بصيغة Microsoft PowerPoint: يحتوي على الأتي الخطوة الأولى تحديد المشروع تحديد المشروع يعتبر تحديد المشروع هو الخطوة الأولى من خطوات عملية تحسين الإنتاجية والجودة.يتم ...
عدد المشاهدات (1) عدد مرات التحميل ( 363)
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي : إدارة المشاريع
الناشر : حقوق التأليف والطبع والنشر محفوظة للمؤلف
التصنيف : كتاب
نوع الملف : PDFs
سعر الكتاب : 0000.00..
كتاب بعنوان  : إدارة المشروعات
نبذة عن المحتوى : كتاب بعنوان : إدارة المشروعات إعداد : خبراء المجموعة العربية للتدريب والنشر الطبعة : 2014 م من إصدار:المجموعة العربية للتدريب والنشر مقدمة الناشر : نعنى في المجموعة العربية للتدريب والنشر على نحوخاص بتناول كافة القضايا والمتغيرات المتلاحقة ومتطلبات الإصلاح الإداري والاقتصادي وكل ما يهم ال...
عدد المشاهدات (1) عدد مرات التحميل ( 864)
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي : إدارة المشاريع
الناشر : حقوق التأليف والطبع والنشر محفوظة للمؤلف
التصنيف : كتاب
نوع الملف : PDFs
سعر الكتاب : 0000.00..
كتاب بعنوان  : إدارة المشروعات
نبذة عن المحتوى : كتاب بعنوان :إدارة المشروعات إعداد: الدكتور محمد عبدأبوسمرة الطبعة : الأولى 2010 م من إصدار : دار الراية - عمان : أورد المؤلف في مقدمة كتابة ما يلي تلعب الإدارة دورًا هامًا ورئيسيًا في نجاح وتفوق أي مشروع ولا يمكن تصور مشروع بدون إدارةوفي إحدى الدراسات الإدارية على عدد من الشركات و ال...
عدد المشاهدات (1) عدد مرات التحميل ( 726)
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي : إدارة المشاريع
الناشر : حقوق التأليف والطبع والنشر محفوظة للمؤلف
التصنيف : كتاب
نوع الملف : PDFs
سعر الكتاب : 0000.00..
كتاب : مبادئ إدارة المشروعات وتحليل الجدوى
نبذة عن المحتوى : كتاب : مبادئ إدارة المشروعات وتحليل الجدوى المؤلف:د. هيثم علي حجازي الطبعة : الثانية الناشر : دار صفاء للنشر والتوزيع كتاب مبادئ إدارة المشاريع وتحليل الجدوى يقدمه المؤلف بأسلوب مبسط المبادئ والخطوات الأساسية لكيفية إدارة المشاريع . ويتكون الكتاب من أربعة أقسام ، القسم الأول يشكل مدخل لإ...
عدد المشاهدات (1) عدد مرات التحميل ( 966)
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي : إدارة المشاريع
الناشر : حقوق التأليف والطبع والنشر محفوظة للمؤلف
التصنيف : كتاب
نوع الملف : PDFs
سعر الكتاب : 0000.00..
كتاب : فن إدارة المشروع
نبذة عن المحتوى : كتاب : فن إدارة المشروع المؤلف : سكوت بيركان الطبعة : بدون الناشر : بدون . يقدم المؤلف في هذا الكتاب العديد من الأدوات العملية والتقنيات التي يمكنك استخدامها لتتأكد أن العمل قد تم بشكل صحيح وفي الوقت المحدد ، بالإضافة إلى الأسئلة التي يمكنك طرحها لتثق بنجاح مشاريعك ، كما أنه يعطبك مجموع...
عدد المشاهدات (1) عدد مرات التحميل ( 723)
123456
الابلاغ عن مقال سيئ
عنوان البلاغ
 
اسم المبلغ
البريد الالكتروني
 
الجوال
محتوى البلاغ
 
 

 
التعليقات على المقال
تفضل بالتعليق على المقال
الاسم
عنوان التعليق
نص التعليق
 
البريد الالكتروني
   
Top