إدارة تعلم معنا

الدورات التدريبية القادمة

البرنامج تطبيقات نموذج التحسين المستمر للأداء FOCUS P-D-C-A model
المدينة الإحساء
المدرب
د. محمد علي شيبان العامري
تاريخ البدء 19/07/38 12:00:00 ص
البرنامج إدارة المشاريع التربوية
المدينة الدوحة
المدرب
تاريخ البدء 15/05/38 12:00:00 ص
البرنامج مهارات تحليل وتشخيص المشكلات واتخاذ القرارات
المدينة الدوحة
المدرب
د. محمد علي شيبان العامري
تاريخ البدء 29/05/38 12:00:00 ص

القائمة البريدية

من أجل التعرف على جديد برامجنا التدريبية وخدماتنا الالكترونية أضف بريدك الى قائمتنا البريدية
 
 

SMS خدمة اشعار

يطيب لنا ان نزودك بأحدث الفعاليات والبرامج والإضاءات التحفيزية وجديدنا على موبايلك مباشرة وبشكل دوري
الاسم  
الدولة   المدينة فضلاً ادخل رقم الهاتف المحمول بدون الصفر ودون المفتاح الدولي
الجوال    

أكثر الكتاب مشاركة

عدد المشاركات ( 447 )
عدد المشاركات ( 313 )
عدد المشاركات ( 225 )
عدد المشاركات ( 206 )
عدد المشاركات ( 75 )

من احدث مقاطع الفيديو

 

مهارات إدارة التغيير
عدد مرات المشاهدة : ( 2699 )

المدرس الفعال
عدد مرات المشاهدة : ( 32 )

الإبداع والتفكير الإبتكاري
عدد مرات المشاهدة : ( 2140 )

الإشراف الإداري الفعال
عدد مرات المشاهدة : ( 27 )

مهارات تطبيق إستراتيجيات التعلم النشط وتعزيز ممارساته
عدد مرات المشاهدة : ( 2364 )

الإبداع والتفكير الإبتكاري
عدد مرات المشاهدة : ( 2596 )

الإبداع والتفكير الإبتكاري
عدد مرات المشاهدة : ( 2017 )

ممارس البرمجة اللُغوية العصبية NLP
عدد مرات المشاهدة : ( 2753 )

الإبداع في تربية الأبناء
عدد مرات المشاهدة : ( 3139 )

فن إدارة المشاريع
عدد مرات المشاهدة : ( 2535 )
12345678910...
مهارات التفكير وتنمية الإبداع
مهارات التفكير هي تلك العمليات العقلية التي نقوم بها من أجل جمع المعلوملت وحفظها أو تخزينها, وذلك من خلال إجراءات التحليل والتخطيط والتقييم للوصول الى استنتاجات لحل المشكلات وصنع القرارات
عدد المقالات ( 17 )
مهارات التفكير وتنمية الإبداع
 استعلامات تعلم معنافي داخل القسم
البحث عن مقال بالعنوان
البحث باسم الكاتب
البحث بالتاريخ  للفترة من
إلى
 
 احدث مقالات تعلم معنا في القسم
بدأ الاهتمام بدراسة التفكير الإبداعي Creative Thinking منذ إعلان جيلفورد (Guilford, 1950) في خطابة الافتتاحي في المؤتمر السنوي لجمعية علماء النفس الأمريكية (1950) ، والذي قدم فيه نموذجه عن بنية العقل الإنساني ، والذي فرق من خلاله بين نوعين من التفكير: التفكير التقاربي Convergent thinking ، وهو ما تقيسه اختبارات الذكاء التقليدية ، والتفكير التباعدي Divergent thinking ، وهو ما تقيسه اختبارات التفكير الإبداعي ، حيث كان ذلك بداية الانطلاقة الجديدة نحو بحوث في التفكير الإبداعي ، وقد أشار جيلفورد إلى التقصير في دراسة الإبداع خلال الربع الثاني من القرن العشرين ، وإلى أن فحص اختبارات الذكاء لا يشير إلى وجود أي بنود تقيس الإبداع ، كما ونادى بضرورة البحث فيما وراء الذكاء للبحث عن الإبداع (فتحي جروان ...
عدد المشاهدات ( 35458 )     عدد الردود ( 0عدد مرات الطباعة ( 2 )
فطر الله سبحانه وتعالى آدم وذريته من بني البشر على التعلم ، فيقول عز وجل في سورة البقرة " وعلم آدم الأسماء كلها " سورة البقرة أية (31) ، والقابلية للنمو والزيادة التي مُيز بها بنو آدم عن سائر الخلق؛ تمثلت في نعمة العقل، أول وأجل النعم، به يهتدي العبد إلى ربه، وبه أيضا تُعرف الآيات والسنن التي أودعها الخالق كونه. وبفطرة العقل يستدل المخلوق على عظمة مبدعه، فيقبل على عبادة ربه برغبة تدفعه إلى عمارة الأرض، ورهبة تحثه على توجيه سلوكه نحو إرضاء مولاه ( التعلم الفطري ) وفي هذا النوع من التعلم تنمو قدرات الفرد الطبيعية بتوازن ليتمكن من استغلال ما أودع الله فيه من قدرات ويستثمرها بما يعود عليه بالنفع أولا وعلى مجتمعه ثانيا . والتربية جزء من النظام الاجتماعي تهتم بإعداد الفرد الذي يساهم في بناء مجتمع...
عدد المشاهدات ( 97657 )     عدد الردود ( 1عدد مرات الطباعة ( 38 )
يعتبر مفهوم الذكاء الانفعالي أو الوجداني مفهوما حديثا على التراث السيكولوجي , وما زال يكتنفه بعض الغموض , حيث انه في منطقة تفاعل بين النظام المعرفي والنظام الانفعالي . ولتعريفات التي تعرف الذكاء الانفعالي انقسمت إلى قسمين : الأول: أكثر تحفظا ويعرف الذكاء الوجداني بأنه القدرة على فهم الانفعالات الذاتية والتحكم فيها وتنظيمها وفق فهم انفعالات الآخرين والتعامل في المواقف الحياتية وفق ذلك , فيعرفه Mayer&salovey ,1990 بأنه القدرة على فهم الانفعالات الذاتية للآخرين وتنظيمها للرقي بكل من الانفعال والتفكير , ويشير سالوفيSalvey بان الذكاء الانفعالي يميز الأفراد الذين يحاولون التحكم في مشاعرهم ومراقبة مشاعر الآخرين وتنظيم انفعالاتهم وفهمها ,ويمكنهم ذلك من استخدام استراتيجيات سلوكية للتحكم الذاتي في ...
عدد المشاهدات ( 109149 )     عدد الردود ( 1عدد مرات الطباعة ( 56 )
يمثل الابتكار والإبداع أحد الضرورات الأساسية في إدارة الأعمال والمؤسسات , إذ أن الزمان في تصاعد والحاجات والطموحات هي الأخرى في نمو واتساع، فلا يعد كافياً أو حتى مرضياً أداء الأعمال في المؤسسات – على اختلاف أنماطها وأنواعها – بالطرق الروتينية التقليدية لأن الاستمرار بها يؤدي إما إلى الوقوف وهو بالتالي تراجع عن الركب المتسارع في المضي إلى الأمام أو الفشل. لذلك فإن المؤسسات الناجحة ومن أجل ضمان بقائها واستمرارها قوية مؤثرة يجب أن لا تقف عند حدّ الكفاءة بمعنى أن تقتنع بالقيام بأعمالها بطريقة صحيحة أو تؤدي وظيفتها الملقاة على عاتقها بأمانة وإخلاص, على الرغم من أهمية هذا الشعور وسموّه. وإنما يجب أن يكون طموحها أبعد من ذلك. فترمي ببصرها إلى الأبعد وبآمالها إلى الأسمى حتى تكون متألقة أفكاراً وأداء...
عدد المشاهدات ( 22775 )     عدد الردود ( 0عدد مرات الطباعة ( 11 )
هل يحدث معك أن تتوجه إلى المطبخ أو إلى إحدى غرف منزلك، ثم تتوقف عند وصولك لتتساءل ماذا جئت تفعل أو عن ما كنت تبحث؟ أن تنسى شيئاً فكرت فيه قبل دقائق، بل قبل لحظات، وأن تبحث عن شيء وهو أمامك، ليس بالأمر المستغرب أو النادر، فآلاف الناس يعانون هذه الفراغات أو الفجوات في قدرتهم على التذكر والتركيز.غير أن أكثر ما يخيف بشأن هذه الظاهرة، هو بروزها قبل وقت طويل من دخولنا فترة الشيخوخة الفعلية.
عدد المشاهدات ( 18485 )     عدد الردود ( 0عدد مرات الطباعة ( 5 )
لم يعد دور التربية يقتصر على نقل التراث الحضاري من جيل إلى آخر، أو على تعليم أنماط التفكير فحسب، بل تعداه إلى مجال تنمية أنماطه المختلفة، فأصبح الاهتمام منصباً على تعليم التفكير لا التعليم عن التفكير. ولعل الاهتمام بتنمية التفكير يعود إلى التراجع المستمر في مستوى مخرجات التعليم العام والعالي، وفي تدني مهارات الخريجين من الجامعات المختلفة بمستوى لا يتناسب واحتياجات سوق العمل، ولا يلبي متطلبات خطط التنمية الحديثة. ومهما تباينت النظرة إلى مفهوم التفكير فإنه يظل نشاطاً عقلياً أساسياً للفرد في تنظيم أفكاره، وحل المشكلات التي تواجهه بأسلوب منهجي، وفي تطوير مهاراته في اتخاذ القرارات التي أصبحت تشكل أحد الأهداف الرئيسة للتربية في الوقت الحاضر.
عدد المشاهدات ( 23717 )     عدد الردود ( 1عدد مرات الطباعة ( 1 )
تمت الاضافة بواسطة: فريق عمل الموقع
22/09/31 01:53:04 م
إنْ كانت التكنولوجيا قد أثرت على تطور حياة الشعوب؛ فإنّ العديد من اللحظات الّتي تَغير عندها التاريخ ترجع ـ أساسًا ـ إلى أفكار إبداعية جديدة. فالحياة الإدارية والاقتصادية التي نعيشها الآن ليست سوى لحظات من الإبداع الإنساني سبقت أي تطور تكنولوجي متقدم. بل يمكن القول بأنّنا نعيش الآن عصر الأفكار أو التفاكر Ideation ، أو التناطح بالابتكار، حتى صارت الميزانيات المخصصة لذلك في بعض الشركات تتجاوز ما تحققه من أرباح؛ مما أدى إلى خروجها من سباق التسلح بالأفكار. إنّ فكرة الإنترنت، المشاركة الأوروبية، أوروبا الموحدة، اتفاقية الجات، شهادات الأيزو، إعادة هندسة العمليات الإدارية Process Re-engineering ليست سوى أفكار إبداعية رائعة، قفزت بها البشرية أسوارًا عالية من الجمود الفكري، وضربت بالقيود والحواجز عرض...
عدد المشاهدات ( 10159 )     عدد الردود ( 0عدد مرات الطباعة ( 2 )
الإسلام يزودنا بتصور شامل للحياة والكون والإنسان في صورة متناغمة متناسقة تطمئن بها النفس لحقيقة وجودها، فتندفع للإبداع في هذه الأرض وتعميرها: "هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا" (هود:61). ومضى الإسلام في بناء حضارته على ضوء هذا التصور مستوعبًا لحركة البشر وإبداعه في ظل دولته التي امتدت من شرق الأرض إلى غربها... تصور واقعي... يشكل العلم أول آية أنزلت فيه: "اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ" (العلق1-5), فذكرت هذه الآية الكريمة وسيلة الحصول على العلم وهي (القراءة) مرتين, وآلة العلم وهي (القلم) مرة واحدة, وذُكر (العلم) ثلاث مرات, فلا تعلّ...
عدد المشاهدات ( 12019 )     عدد الردود ( 0عدد مرات الطباعة ( 0 )
يقول الباحثون :"إن دماغنا لايميز بين تجربة حقيقية حدثت في الواقع,وبين تجربة تخيلناها بكثرة وبكل تفاصيلها".بمعنى آخر: إذا كنت لاتفكر طول الوقت إلا في الفشل,إذا كنت تتخيله باستمرار وبكل جزيئاته كأنه واقع,فإنك بهذا تغذي ذاكرتك بتجارب فاشلة,وبالرغم من كونها خيالية,فإنها يمكن أن تؤثر سلبياً على تصرفاتك في المستقبل. بينما,ولحسن الحظ,إذا تمكنت من استرجاع ذكريات تجاربك الناجحة في الماضي,صغيرة كانت أم كبيرة,إذا تخيلت باستمرار وبدقة ماتريد تحقيقه,فإنك بهذا تشحن ذاكرتك بمشاعر انتصار ونجاح من شأنها أن تؤثر إيجابياً على حياتك. كيف تحيي نجاحك السابق؟ كل الناس حققوا النجاح يوماً ما,حتى لو لم يكن نجاحا باهراً (نجاح في الدراسة أو في إلقاء محاضرة نالت إعجاب الجميع أو في مشروع مربح).المهم أنهم شعروا وقتئذ بال...
عدد المشاهدات ( 7428 )     عدد الردود ( 0عدد مرات الطباعة ( 0 )
في كثير من الأحيان قد ينسى المرء موعدا مهما، أو يمكن أن يقابل شخصا ما دون أن يتذكر اسمه أو أين قابله ذات مرة، ومثل هذه المواقف كثيرا ما تحدث وتسبب الإحراج للإنسان، وهي ليست مؤشرا مرضيا ولكنها حالة عابرة قد تحدث لأي واحد منا لأسباب عديدة، فالمشاغل كثيرة والوقت يلاحقنا ونحن نتربص في مكاننا. للخروج من مثل هذه المآزق ينصح خبراء الصحة العامة والنفسية باتباع الإرشادات التالية: ـ نشط ذهنك: لتنشيط الذهن ينصح بالقراءة ومطالعة الصحف والكتب والعمل على استذكار ما استخلصه المرء من القراءة، وينصح بالتقليل من المدة التي يمضيها الإنسان بحالة سلبية جالسا أمام التلفزيون إذ يمكن الاستعاضة عن ذلك بالمطالعة أو ممارسة الهوايات المختلفة والعمل على جهاز الكمبيوتر وتنسيق الزهور وغير ذلك من الهوايات المحببة للإنسان.
عدد المشاهدات ( 9920 )     عدد الردود ( 0عدد مرات الطباعة ( 0 )
12
أرشيف المقالات...
Top